سيدنا علي المرتضى رضي الله عنه

محمد أحمد نعيم

داعية إسلامي أحمدي

سيدنا علي المرتضى

س: متى كانت ولادته وأين؟

ج: ولد بمكة سنة 23 ق.هـ الموافق 600م،

س: ما هي كنيته؟

ج: كان يكنى بأبي الحسن وأبي تُراب. وما كنّاه “أبو تُراب” إلا النبي ؛ إذ غاضب يوماً فاطمة، فخرج، فاضطجع إلى الجدار في المسجد، فجاءه النبي ورآه قد امتلأ ظهره تراباً، فجعل النبي يمسح التراب عن ظهره ويقول: اجلس يا أبا تراب. وكانت هذه الكنية هي الأحب لديه .

س: ما هو لقبه؟

ج: حيدرة. يقول : “أنا الذي سمتني أمي حيدرة”. فعند ولادته كان أبوه غائبا، فسمته أمه أسدًا باسم أبيها – وقيل سمَّته حيدرة، فلما رجع أبوه سماه عليًّا.

س: ما اسم أبويه؟

ج: أبوه أبو طالب بن عبد المطلب الهاشمي القرشي، وأمه السيدة فاطمة بنت أسد بن هاشم (أخو عبد المطلب).

س: بأي قرابة كان يتصل بسيدنا رسول الله ؟

ج: كان ابن عمه بالإضافة إلى كونه صِهره إذ قد زوّجه رسول الله ابنته السيدة فاطمة رضي الله عنها.

س: كم كان عمره يوم أعلن سيدنا محمد أنه رسول من الله؟

ج: عشر سنوات، فآمن به. ويُعَدّ أول طفل مسلم.

س: عند من نزل ضيفا بعد الهجرة إلى المدينة؟

ج: كلثوم بن الهِدم .

س: هل شهد بدرا؟

ج: نعم.

س: من بارزه في بدر، وما كانت النتيجة؟

ج: بارزَ الوليدَ بن عُتْبة – وهو من أشد أعداء رسول الله – وأرداه قتيلا.

س: من أعلن نكاحه بالسيدة فاطمة رضي الله عنها؟

ج: سيدنا رسول الله بنفسه.

س: ماذا باع لتأمين مبلغ المهر عند الزواج؟

ج: باع درعه.

س: أيًّا من أعداء الرسول قتل في غزوة الخندق؟

ج: عمرو بن عبد ودّ العامري؛ فعندما تمكن بعض فرسان المشركين من اقتحام الخندق، وكان فيهم عمرو بن عبد ودّ العامري- وهو فارس قريش وشجاعها في الجاهلية، وكانَ فارساً فاتكاً مغواراً لا يصمد أمامه أحدٌ- وطَلَبَ المبارزة، فخرجَ له عليّ بن أبي طالب، وما زال به حتى أجهز عليه، ففرّ أصحابه وانهزمت خيولهم.

س: ومن قتلَ في خيبر؟

ج: لقد قتل “مرْحب”؛ سيِّدَ يهود خيبر.

س: لمَ لمْ يستطع المشاركة في غزوة تبوك؟

ج: لأن رسول الله عيَّنه أميرا على المدينة.

س: بعد غزوة تبوك، لمَ أرسله رسول الله للحجّ؟

ج: بعد نزول سورة التوبة، أرسله كي يؤذِّن في الناس بأن لا يقربنَّ المسجد الحرام مـشرك بعد عامه هذا، ولا يطوفنَّ بالبـيت عُريان، ومن كان بينه وبين رسول الله عهد فله عهده إلى مدته.

س: كم تزوج في حياته؟

ج: عشر زوجات.

س: لقد تزوج بعد وفاة بنت الرسول فاطمة رضي الله عنها، حفيدة رسول الله التي كان يحبها كثيرا، فهل تعرف اسمها؟

ج: هي السيدة أمـامة بنت أبي العاص ، وأمها زينب بنت رسول الله.

س: هل تعرف اسم قاتله؟

ج: هو عبد الرحمن بن ملجم- أحد الخوارج- وقد اعتدى عليه غيلةً عند خروجه من المسجد في الكوفة، وتوفي بعدها بثلاثة أيام.

س: يوم شهادته، أيٌّ من الصحابة تعرّض للهجوم محاولةً للقتل أيضًا؟

ج: معـاوية بن أبي سفيـان، وعمـرو بن العـاص رضي الله عنهما.

س: متى استُشهد وكم دامت خلافته؟

ج: استُشهد في 17 رمضان سنة 40 هـ. ودامت خلافته أربع سنوات ميلادية، وسبعة شـهور، وأسبـوع واحد، وله مزارٌ مشهور بالنجف الأشرف بالعراق.

Share via