ولنعم ما بعث الإله وأيدا!
  •  ما حاجتنا إلى التجديد؟
  • إذا كنا مقتنعين بضرورة التجديد في عالم المادة، فما بالنا ننكره على صعيد الروح والدين؟

__

داءٌ ألمَّ بكلِّ أمةِ سَيّدي

جهْلٌ طَغى كذبٌ دنا إني أرى

مَا بَالكم لا تَسْمعونَ لربكُم

مَاذا ستشهدُ بعدَ موتٍ هَا هُنا؟!

أتُقابل الإحسانَ كلَّ إساءةٍ

قد ساءَهم أن جاءَ عذبٌ بالهُدى

عَمِيتْ بصائرهم وزادَ عماؤها

ولبئسَ مَا قَالوا! فلا تأبَهن بهم

فدعَوتُ ربي طامعًا بِشفاءِ

سيفًا يقطعكم بكلِّ رِضاءِ

قَابلتمُ الآياتِ كلَّ هواءِ؟!

فاطلُب إعانةَ ربنا بدعاءِ

يا قلبَ صخرٍ؟! قد رفضتَ دوائِي

ولنِعمَ مَا بَعثَ الإلهُ وأيَّدا!

ولنِعم مَا بَصُر الإمَامُ وجَدَّدا!

إنا لنحنُ الرابحون عَلى العِدا

Share via
تابعونا على الفايس بوك