• موعظة في ذم الناس
  • مفاتيح الرزق الخمس
  • التعصب للخلق الحميد
  • مكسب الحرام خسارة
  • اتهام النفس
  • العقل المنفتح

ذم الناس: قيل للربيع بن حيثم: ما نراك تعيب أحدا، فقال: لست عن نفسي راضيًا حتى أتفرغ لذم الناس وأنشد:

لنفسي أبكي لست أبكي لغيرها

لنفسي من نفسي عن الناس شاغل

مفاتيح الرزق الخمس: حُسن الخُلق، وحُسن الجواد، وكف الأذى، وصدق الحديث، وأداء الأمانة.

* إن كان لا بد من العصبية، فليكن تعصبكم لمكارم الأخلاق ومحامد الأفعال.  (علي ابن أبي طالب)

* مرَّ رجل بجماعة وقوف فقال: ماذا يحدث؟ فقالوا: السلطان يقطع يد السارق فقال: لا إله إلا الله! سارقُ العلانيةِ يقطع يدَ سارقِ السرِّ!

* سرق رجل قميصاً وأعطاه لابنه ليبيعه فسُرِقَ منه فلما رجع الابن سأله: بكم بعته؟ قال برأس المال!!

* ألْقِ حُسن الظن على الخَلق وسوء الظن على نفسك، لتكون من السالمين المطمئنين.

* قال أحد الحكماء: لا تصاحب إلا من يكتم سرك ويكون لك ومعك في النوائب وينشر حسناتك ويطوي سيئاتك، فإن لم تجده فلا تصاحب إلا نفسك ..

*العقول كمظلات الطيارين، لا تـنفع إلا بعد أن تُفتح.

* تأكل الطيور النمل، وعندما تموت فإن النمل يأكلها. قد تتغير الظروف فلا تقلِّل من شأن أحد.

*قال أحدهم: المرأة كالحذاء يستطيع الرجل أن يغيره متى شاء. فنظر الحاضرون إلى رجل حكيم كان بينهم وسألوه: ما رأيك في هذا الكلام؟ فقال: ما يقوله الرجل صحيح تماما. فالمرأة كالحذاء في نظر من يرى نفسه قدما. وهي كالتاج في نظر من يرى نفسه مَلِكًا. فلا تلوموا المتحدث بل اعرفوا كيف ينظر إلى نفسه.

*الصديق الذي تشتريه بالهدايا سوف يأتي يوم ويشتريه غيرك.

*كثرة حسادك شهادة على نجاحك.

* نطيل الكلام عندما لا يكون لدينا ما نقوله.

*راحة الجسم في قلة الطعام. وراحة النفس في قلة الآثام، وراحة القلب في قلة الاهتمام. وراحة اللسان في قلة الكلام

Share via