كمبيوتر لقراءة تعبيرات الوجوه

كمبيوتر لقراءة تعبيرات الوجوه

الدكتور محمد نعيم الجابي

عالم الغد

صفحة يعدها بتصرف عن الشبكة العالمية الانترنت

صمّم خبراء كمبيوتر بجامعة سان دييجو في ولاية كاليفورنيا برنامجًا لقراءة تعبيرات الوجوه الصادقة والتعبيرات المفتعلة.

ويعتمد البرنامج على دراسة حركات الوجه والعضلات المصاحبة للتعبيرات الصادقة ليميز بينها وبين حركات الوجوه ذات التعبيرات المصطنعة. وعلى سبيل المثال، فعندما يُطلب من شخص أن يبتسم فإن الابتسامة التي تظهر على وجهه تكون زائفة لأن أمر تحريك عضلات الوجه يكون صادرًا عن مركز في المخ يختلف عن المركز الذي يصدر أوامر تحريك عضلات الوجه في حالة الابتسامة التلقائية. وكل واحد من هذين المركزين يحرك مجموعات مختلفة من عضلات الوجه، فيؤدي هذا لظهور تعبيرين مختلفين. ولاختيار البرنامج عُرضت على جهاز الكمبيوتر عشرون صورة لطلبة في معهد التمثيل بجامعة لوس أنجيلس. وكانت تعبيرات بعضها تلقائية والأخرى مصطنعة، وطُلب من جهاز الكمبيوتر التمييز بين التعبيرات الصادقة والمفتعلة. وفي نفس الوقت عرضت الصور على اثنين من خبراء قراءة تعبيرات الوجوه، أحدهما ضابط شرطة متخصص في التحقيق في جرائم القتل، والثاني معلم بإحدى المدارس.

ويذكر أنه في مثل تلك الاختبارات، تكون نسبة الإجابات الصحيحة للشخص العادي حوالي خمسين بالمائة. وبعد تقديم عشرين إجابة من كل المتسابقين الثلاثة أظهرت نتيجة الاختبار أن ستين بالمائة من إجابات الشرطي كانت صحيحة، وأن خمسين بالمائة من إجابات المدرس كانت صحيحة. لكن الكمبيوتر فشل في الاختبار، فقد خدعته تعبيرات إحدى عشرة صورة من الصور العشرين، أي أن نسبة إجاباته الصحيحة لم تتعد خمسة وأربعين بالمائة.

وذكرت وكالة بي بي سي أون لاين أن مصممي البرنامج أرجعوا فشل جهاز الكمبيوتر لخلل في عملية قراءة التعبيرات، فأدخلوا بعض التعديلات التي مكنته من رفع نسبة إجاباته الصحيحة إلى خمسة وسبعين بالمائة.

ويعكف المصممون حاليًا على تطوير قدرة البرنامج وتمكنه من التعرف على تعبيرات الوجوه من زوايا مختلفة، ويأملون تصميم جهاز كمبيوتر قادر على التعرف على الحالة النفسية لمستخدمه والتجاوب معه، وسيصبح بإمكان مثل هذا الكمبيوتر معرفة ما يغضب مستخدمه فلا يفعله وما يسعده فيكثر منه.

فيريساين تعلن عن ثورة في مجال البحث عبر الإنترنت

أعلنت شركة فيريساين المورد الرئيسي لخدمات الإنترنت الأمريكية “في آر اس ان” أن بوسع مستخدمي الإنترنت الدخول الآن إلى ما يريدونه من مواقع على الشبكة بكتابة أسماء مجالات استخدام “دومين” من خلال برنامج ميكروسوفت إنترنت اكسبلورر 5,0 ماونتين فيو، وذلك برموز كتابية تُستخدم في اللغة التي ينطقون بها. وتحتوي أسماء دومين -التي تم تداولها أو التي يطلق عليها اسم أي دي إن-على رموز من غير الرموز الممثلة في شفرة إيي إس سي آي آي يسار دوت أو النقطة وهي متاحة في أكثر من 350 لغة. وباستخدام تكنولوجيا من شركة ريلنيمز عدلت مايكروسوفت مهمة البحث لمايكروسوفت إنترنت اكسبلورر5,0 لتمكن الـ اي دي ان من العمل بدون وصلات خاصة أو برامج المستخدم.

أشارت وكالات الأنباء إلى أن الإعلان يعد خطوة هامة تجاه إنترنت عالمي بشكل حقيقي وأنه تم حتى الآن تسجيل قرابة مليون من أسماء اي دي ان. وتشتهر هذه الأسماء مع قيام المؤسسات والأفراد بإقامة مواقع على الشبكة للجمهور غير المتحدث باللغة الإنجليزية وقيام لشركات عالمية باستخدام المرادفات اللغوية لأسمائها التجارية في الأسواق الأجنبية.

Share via
تابعونا على الفايس بوك