• أدعية أوحيت إلى المسيح الموعود عليه السلام.
  • آيتا صدق المسيح الموعود كسوف الشمس وخسوف القمر.

س: هل تعرف دعاءً أُوحِي إلى المسيح الموعود ووصّى أفراد الجماعة بترديده كثيرًا؟

ج: الدعاء هو «ربِّ كل شيء خادمك ربِّ فاحفظني وانصرني وارحمني»، ووصفه بالاسم الأعظم. وقد رخص بترديده بصيغة الجمع أيضا.

س: ماذا تعرف من أدعية أخرى مهمة أوحِيت إلى المسيح الموعود ؟

ج: 1- سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم، اللهم صل على محمد وآل محمد. 2- ربِّ أَرِني حقائق الأشياء. وقد نصح سيدنا الخليفة الرابع للمسيح الموعود الطلاب بترديد هذا الدعاء أيام الامتحانات. 3- ربِّ علِّمْني ما هو خير عندك.4- ربِّ لا تُبقِ لي من المُخزِيات ذكرًا.5- رب إنى مغلوب فانتصر. 6- رب إني مظلوم فانتصرْ.7- رب اغفر وارحم من السماء.8- رب أصلح أمة محمد. 9- رب توفني مسلما وألحقني بالصالحين.10- رب اجعلني غالبا على غيري.11- رب أذهب عني الرجس وطهِّرني تطهيرا12- رب أرني آية من السماء.13- رب أرني أنوارك الكلية.

س: متى ظهرت آيتا كسوف الشمس وخسوف القمر تصديقًا للإمام المهدي ؟

ج: لقد تنبأ رسول الله أن الشمس والقمر سينكسفان تصديقًا للإمام المهدي وسيكون اجتماع الخسوفين هذا في شهر واحد شهر رمضان المبارك؛ فقد قال : «إن لمهدينا آيتين لم تكونا منذ خلق السماوات والأرض؛ ينكسف القمر لأول ليلة من رمضان، وتنكسف الشمس في النصف منه.» (رواه الدارقطني عن الإمام محمد الباقر ) فلما أعلن سيدنا مرزا غلام أحمد القادياني أنه هو الإمام المهدي والمسيح المنتظر، طالبه العلماء والمشايخ بهذه النبوءة التي عدّها رسول الله دلالة على صدق دعوى الإمام المهدي، ولمّا كان مصداقاً لهذه النبوءة، فما كان له إلا اللجوء إلى الله ليحق الحق ويزهق الباطل؛ فقام – في شباط 1894م- بنشر كتاب بعنوان «نور الحق» رفع فيه إلى الله دعاءً لنصرته، وبعد ذلك بشهرٍ تقريبا، استجاب الله دعائه؛ فقد تحققت هذه النبوءة العظيمة – التي لا يقدر أي إنسان على تحقيقها لصالحه، مهما تكنْ وسائله وإمكانياته- إذ ظهر هذان الخسوفان في رمضان في عام 1894م في شبه القارة الهندية. وفي العام التالي، وفي رمضان أيضًا؛ تكرر الكسوفان في الولايات المتحدة الأميركية، وقد كتب سيدنا أحمد كثيرا عن ذلك وفنَّد الاعتراضات الواردة على هذه النبوءة في عدد من الكتب، وخاصة كتاب «نور الحق» باللغة العربية.ومما قاله شعرًا بعد تحقق هذه النبوءة:

بُشرى لكُم يَا مَعْشَرَ الإخوانِ

طُوبى لَكم يَا مَجْمَعَ الخُلَّاني

ظهَرت بُورقُ عِنَايةِ الحَنَّانِ

وبَدا الصِرَاط لمَن لهُ العَيْنَانِ

النَّيِّرانِ بهَذهِ البُلْدَانِ

خُسِفَا بِإذن الله في رَمَضَانِ

وبشارةٌ مِن سيّدِ خَيْرِ الوَرَى

ظَهَرَتْ مُطهّرةً مِنَ الأدْرَانِ

اليومَ يَومٌ فِيه حَصْحَصَ صِدقُنا

قَد مَات كلُّ مُكذِّبٍ فَتَّانِ