مساجد عامرة ولكنها خراب!

مساجد عامرة ولكنها خراب!

هالة شحتاتة عطية

هالة شحتاتة عطية

  • الجاهلية في صورتها المعاصرة

__

عجباً لمن يقتلون ويسفكون الدماء يبتغون بذلك حُسن العاقبة!

ولمن زُيّن لهم سوء أعمالهم فحسبوها إلى الله مُقرّبة!

ولمن يكذبون ويتصورون بأن أكاذيبهم ناصرة مُنجِدة!

عجباً لمن يعتقدون بأن أعمالهم الإجرامية في الشرع واجبة!

ويلبسون للناس لباس الحمل وجرائمهم عليهم شاهدة!

وألسنتهم أحلى من العسل وهم كذئاب خادعة كاذبة!

عجبا لمن يرفعون أكفهم إلى الله بالدعاء وقلوبهم قاسية حاقدة!

ويرجون من الله القبول وأرواحهم بالبغض متعبدة!

وتغلي دماؤهم إن ضاع حق لهم ويضيعون حق الله وهي باردة!

عجبا لمن ينظرون في كتاب الله وكذا إلى ما حرم بعيون ثاقبة!

ويبتغون ستراً من الله وأبصارهم للفضائح مترصدة!

ويخدعون خلق الله راجين بخداعهم الفائدة!

عجبا لمن تخضع أنفسهم لأهوائها وعلى أوامر الله متمردة!

وتهرع جوارحهم إلى ملذاتها وعند نداء الله مترددة!

وتفيض أعينهم من الدمع عند سماع الأغاني وعند كلام الله متبلدة!

عجباً لمن قد اقترب حسابهم وقلوبهم لاهية في غفلةٍ معرضة!

ولا يعملون لآخرتهم وكأن الدنيا هى الخالدة!

ويهدرون أوقاتهم وسوف يأتي يوم يا ليتهم قبله ما ضيعوا ثانية واحدة!

عجباً لهؤلاء القوم الذين يقولون آمنا وقد شابهوا الأعراب وأحوالهم مائلة خائبة!

وإذا قيل لهم اتقوا الله فقدوا عقولهم وانقلبوا حميرا مستأسدة!

قوم يحرصون على استقامة أرجلهم في الصلاة وأخلاقهم عوجاء فاسدة!

قوم لا يعرفون من الإسلام إلا اسمه ولا من القرآن إلا رسمه!

مساجدهم عامرة وهى خراب من الهُدَى!

Share via
تابعونا على الفايس بوك