أم المؤمنين السيدة حفصة رضي الله عنها

محمد أحمد نعيم

داعية إسلامي أحمدي
  • السيدة حفصة رضي الله عنها
  • السيدة زينب بنت خزيمة رضي الله عنها
  • السيدة أم سلمة رضي الله عنها

4. أم المؤمنين: السيدة حفصة رضي الله عنها

س: ما اسم والدها؟
ج: سيدنا عمر الفاروق .

س: ما اسم والدتها؟
ج: السيدة زينب بنت مظعون.

س: متى ولدت؟
ج: قبل خمس سنوات من بعثة النبي .

س: متى تزوجها رسول الله ؟
ج: في العام الثالث الهجري.

س: كم كان عمرها وقت الزواج؟
ج: 22 عاما، وكان عمر رسول الله 55 عاما.

س: كم روت من الأحاديث؟
ج: 60 حديثا.

س: ما اسم زوجها الأول؟
ج: خنيس بن حذافة .

س: متى توفي ؟
ج: شهد بدرًا، واستشهد في غزوة أُحد.

س: هل تعرف لها أي ميزة تتميز بها؟
ج: كانت كثيرة الصيام كثيرة القيام، وتعرف القراءة والكتابة، و قد حفظت القرآن كله، ويوم الوفاة كانت صائمةً رضي الله عنها.

س: متى توفيت؟

ج: عام 41 هـ.

س: أين قبرها؟
ج: في دمشق بمقبرة الباب الصغير.

5. أم المؤمنين: السيدة زينب بنت خزيمة رضي الله عنها

س: متى ولدت؟
ج: قبل ثلاثة عشر عامًا من بعثة النبي .

س: متى تزوجها رسول الله ؟
ج: في العام الثالث الهجري.

س: كم كان عمرها وقت الزواج؟
ج: ثلاثون عاما، وكان عمر رسول الله 55 عاما.

س: ما اسم أزواجها السابقين؟
ج: الطفيل بن الحارث، وعبيدة بن الحارث، وعبد الله بن جحش رضي الله عنهم.

س: هل تعرف أي شرف لها؟
ج: أكبر شرف لها أن رسول الله قد تزوجها، والشرف الثاني أنها أرملة الشهداء، ولها قرابة بالنبي بنسب أزواجها إذ كان الطفيل وعبيدة رضي الله عنهما ابني عمّ الرسول أما الثالث “عبد الله” فكان ابن عمة النبي ، وبعد وفاتها تزوَّج النبيُّ أختَها السيدة ميمونة رضي الله عنها في السنة السابعة من الهجرة.

س: هل تعرف لها أي ميزة تتميز بها؟
ج: كانت تعرف بأمّ المساكين، وذلك لكثرة إطعامها المساكين.

س: متى توفيت؟
ج: العام الثالث الهجري. وهكذا تمتعت بصحبة النبي ثلاثة أشهر فقط.
6. أم المؤمنين: السيدة أم سلمة رضي الله عنها

س: ما اسمها الحقيقي؟
ج: هند بنت أبي أمية.

س: متى ولدت؟
ج: قبل ستّ سنوات من بعثة النبي .

س: متى تزوجها رسول الله ؟
ج: في العام الرابع الهجري.

س: كم كان عمرها وقت الزواج؟
ج: 24 عاما، وكان عمر رسول الله 57 عاما.

س: كم روَتْ من الأحاديث؟
ج: 378 حديثا.

س: ما اسم زوجها الأول؟
ج: عبد الله بن عبد الأسد المخزومي ؛ وهو صاحب النبي وأخوه من الرضاعة، وهو من أول المهاجرين، وشهد بدرًا، وجُرح في أُحد، وتوفي سنة 4 هـ. وذُكر في الحديث بأنه أول من يُعطى كتابه بيمينه.

س: كم من الأولاد أنجبت وما أسماؤهم؟
ج: أربعة أولاد: سلمة، وعمر، ودرة، وزينب.

س: هل تعرف لها أي ميزة ؟
ج: كانت أول مهاجرة إلى المدينة وهي آخر أزواج النبي وفاةً، وعند الحديبية حين أصيب الصحابة- حتى الكبار منهم مثل عمر – بارتباك، ولم تنشرح صدورهم بهذا الصلح، وكان رسول الله قلقا جدا حين لاحظ ذلك، ولمّا أمرهم بالنحر ولم يفعلوا- وذلك لشعورهم بالإهانة نتيجة الصلح الذي اعتبروه مهينًا، فضلاً عن أنه حرمهم أداء العُمْرة ذلك العام ونحر هديهم عند البيت الحرام – أشارت عليه أن يبادر هو بالنحر، ويبدو أنها كانت على ثقة بأن الصحابة سيتبعونه دون تردد، فهم لا يعصونه في الأمر، ولكنهم مضطربون بسبب الصدمة، فلما قام بنحر هديه – وذلك من الحِل بدليل قوله تعالى وَالْهَدْيَ مَعْكُوفًا أَن يَبْلُغَ مَحِلَّه (الفتح: 26) أي ممنوعا من الوصول إلى البيت الحرام- قاموا بنحر الهدي في الحديبية، فتحقق رأيها.

س: متى توفيت؟
ج: عام 60 هـ.

س: أين قبرها؟
ج: في دمشق بمقبرة الباب الصغير.