رسالة النبي صلى الله عليه وسلم إلى حاكم اليمن

محمد أحمد نعيم

داعية إسلامي أحمدي

س: من أرسل حاكمُ اليمن “باذان” لاعتقال رسول الله ؟

ج: أرسل سكرتيره الخاص “باْبويهْ” برفقة رجل قوي من الفرس اسمه “خسرو”

س: بماذا أجابهما رسول الله ؟

ج: تبسم بعد قراءة الرسالة التي حملاها إليه من حاكم اليمن، ثم بلّغهما الإسلامَ، وطلب منهما أن يبيتا عنده، فسوف يخبرهما غدا بما هو فاعله. ثم في اليوم التالي قال لهما:
“أبلغـا صـاحبكمـا أن ربي قتـل ربـه في هـذه الليـلة”.

س: كيف تحققت هذه النبوءة؟

ج: لقد كان لهذه النبوءة شأن كبير، إذ أنهما حين عادا من عنده إلى اليمن تلقى حاكم اليمن رسالة من كسرى جديدٍ يسمى شِيْروَيهِ، أمره بموجبها بإلغاء الحكم الغاشم باعتقال النبي الصادر من أبيه الظالم، فقد قتله لمظالمه وتولّى الحكم، وتبين في ما بعد أنه قد قتل الملك في الليلة نفسها التي تنبأ فيها رسول الله بقتله. وكان ذلك ليلة العاشر من جمادى الأولى في السنة السـابعة للهجرة.

س: عند تحقق هذه النبوءة، ماذا فعل “باذان” حاكم اليمن؟

ج: تشرَّف باعتناق الإسلام، وشهد الشهادتين