زَهَتِ الخلافةُ في القرونِ الأولى

          صُبحًا يجُرُّ على الأنامِ ذُيولا

فنَمَتْ على أُفُق الزمانِ حضارةٌ

          رُفِعتْ على هام الورى إكليلا

فالدينُ وحيٌ، والكتابُ شريعةٌ

               والعلمُ فَيْضٌ نَستقيهِ غَليلا

والحُكمُ عدلٌ، والكلامُ فصاحةٌ

               والشعرُ سهمٌ لا يَضِلُّ سَبيلا

وتَعهّدَ الرحمنُ قومًا أخلَصوا

               عهدًا، فعزُّوا في البلادِ طويلا

وقد استظلّتْ بالخلافةِ أُمّةٌ

               لم تبتغِ(ي) عن ظِلِّها تَحويلا

ولَكَمْ تَمنّى الناسُ مهدًا مثلَها

               أُمًّا تحومُ، ولا تمَلُّ مُثولا

إنْ صاحتِ النجلاءُ: وَيْحَ أميّةٍ!

               حُجِبَ الفضاءُ بيارقًا وخُيولا

كم حَطّ قومٌ في دمشقَ رِحالَهُمْ

               يبغون فضلًا في العلومِ جَليلا

وعلى ذُرى بغدادَ أنشدَ شاعرٌ

               وقضى حكيمٌ، فاستمالَ عُقولا

حتّى إذا خَبَتِ الضِّياءُ بِساحِها

               وسعى بها من ضَلَّلُوا تضليلا

وغَدَتْ تدِبُّ على الرَّغامِ عليلةً

               والبُؤسُ يلوي زَندَها المفتولا

ورياح “هولاكو” تجولُ شماتَةً

               تَهَبُ الأزِقّةَ حِقدَها المحمولا

ودِيارُ بَكْرٍ حُرِّقت راياتُها

               قَعَدَتْ، لتبكي صُبحَها المقتولا

إنّ النفوسَ إذا اعترتْها ذِلَّةٌ

               فالموتُ أشرفُ مهبِطًا ونُزولا

تلكَ الخلافةُ في القرونِ الأولى

               عَصَفَ الفسادُ بأرضِها لتَزولا

واليومَ قد أحيا الخلافةَ مُرسَلٌ

               هادٍ، يَشُدُّ إلى السماءِ رَعيلا

فحديقةُ الإسلامِ أينعَ طَلْعُها

               والدينُ أشرقَ حُجَّةً ودَليلا

قامتْ على وحيِ الكتابِ خلافةٌ

               تجري على نهجِ النبيِّ سبيلا

قد خَصَّها الرحمنُ نَصْرًا خالدًا

               يأبى على مرِّ الزمانِ أُفولا

واللهُ حامِيها وباعثُ مجدِها

               واللهُ خيرٌ حافظًا وكفيلا

هذي الخلافةُ قد تعاقبَ مدُّها

               جيلٌ يهيّئُ للمكارمِ جيلا

واليومَ في الآفاقِ آذَنَ عِيدُها

               عرسٌ، يَزُفُّ إلى الورى يوبيلا

ويُتوِّجُ اليوبيلَ مسرورُ الذي

               في الأرضِ أضحى عِزَّها المأمولا

ومن الكبابيرِ التحيّةُ والوفا

               وشَذا المحبةِ بُكرةً وأصيلا