• تأسو القلوب من الوقوف على الجراح
  • النداء أن يرفع حق الشعوب
  • السعي إلى الله محبة ووفاءا

خِطَابٌ إِلَى سَيِّدِنَا أَمِيْرِ الْمُؤمِنِينَ أَيَّدَهُ الله

يَا مَنْ وقَفْتَ عَلى الجِراحِ إِبَاءَا
وغَدَتْ عَلى وَجْهِ الزَّمانِ هَبَاءَا

وَتشُدُّ هَذا الكَونَ مِن غَمَرَاتِهِ
تأسُوا القُلُوبَ وَتَصْرِفُ البَلْوَاءَا

هَذي البِلادُ تَصَدَّعَتْ قَامَاتُها
وتَــــبُثُّهُ رُوحَ الحيَاةِ سَخَاءَا

يَا سَيّدي! هَذا نِدَاؤُك فِي الوَرى
أنْ يَرفَعُوا حـقَّ الشُعوبِ لِوَاءَا

وإذا الوُلاةُ عَنِ الَعدَالَةِ أقْلَعُوا
فأقِمْ عَلَــيهِمْ مَأتَمًا وَعزَاءَا

الحَربُ يَبْعَثُهَا القَوِيُّ تجبُّرًا
يُفني البِـلادَ – ويَقْهرُ الضُعفَاءَا

يَا سَيّدي! هَا أنتَ أطْهَرُ هَيكلٍ
نَسْــــعى إلَــيْكَ مَحبَّةً وَوفَاءَا

جادتْ يَمينُك بالشريعةِ بَلْسَمًا
هَـــلْ كُنتَ إلّا الخَيِّرَ المِعطَاءَا

وَالجُودُ مِن كَفِّ السَّخِيِّ سَجِيَّةٌ
فَامْنُنْ بِفَــضْلِكَ رَحمةً وَوَفَاءَا

سَهْمُ الخِلافَةِ حلَّ دُونكَ عَاصِمًا
والــعِلمُ زَانكَ حِكْمَــةً وَذكَاءَا

الأرضُ ضَاقَتْ قَسْوةً وتجبُّرًا
أَوتْ إلى أحْـــشائِهَا الشُّهَداءَا

ها نحنُ قومٌ قَدْ خَبَتْ نِيرانهمْ
وسَرى صقـيعُ الجهلِ أَنَّى شَاءَا

ليتَ الغَمامَ على أكُفِّكَ ينحني
فيُــظِلَّنا قطرُ السماءِ غِطَاءَا