س: من هو مؤلف مسند أحمد؟
ج: الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله، ولقد قال سيدنا نور الدين – الخليفة الأول لسيدنا المسيح الموعود – في تقريظ مسند أحمد بأنه يجاري صحيح البخاري.

س: كُتب الحديث لأهل السنة معروفة ومتداولة، فهل تعرف كتب الحديث للشيعة؟
ج: هي أربعة كتب:
1- الكافي؛ لمحمد بن يعقوب الكُليني المتوفّى في عام 329 من الهجرة.
2- مَنْ لا يَحْضُره الفقيهُ؛ لمحمد بن علي بن بابويه القُمّي، المشهور بـ (الصدوق) المتوفى في عام 381 من الهجرة.
3- تهذيب الأحكام؛ للشيخ أبي جعفر محمد الطوسي المتوفّى في عام 460 الهجري.
4- الاستبصار فيما اختلف فيه الأخبار؛ للشيخ أبي جعفر محمد الطوسي المتوفّى في عام 460 الهجري.

س: ماذا تعرف عن كتاب “نهج البلاغة”؟
ج: هذا الكتاب يشتمل على أقوال منسوبة إلى سيدنا الإمام علي وخطبه ورسائله.

س: من قام بجمعه؟
ج: قام بجمعه الشريف المرتضى “أبو القاسم” وهو علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب ، وقد توفي سنة 436هـ. وقيل بأن من قام بجمعه، ليس الشريف المرتضى، بل أخوه الشريف الرضي – الشاعر المعروف- وهو “أبو الحسن” محمد بن الحسين، المتوفى سنة 406 هـ.

س: ما هو الحديث الذي تنبّأ فيه رسول الله بظهور مجدد في الأمة الإسلامية على رأس كل قرن؟
ج: قال في رواية أوردها الإمام أبو داوود في سننه “إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدّد لها دينها.” (سنن أبي داود؛ كتاب الملاحم)

س: هل من حديثٍ يدل على إمكان مجيء نبيٍ بعد سيدنا خاتَم النبيين ؟
ج: قال عند وفاة ابنه إبراهيم “لو عاش لكان صِدِّيقا نبيا” (سنن ابن ماجة؛ كتاب الجنائز)

س: كم كان عمر سيدنا عيسى عند وفاته؟
ج: لقد ورد في كنـز العمال، وفي المستدرك، والبداية والنهاية، وقصص الأنبياء: حديث النبي “إن عيسى بن مريم عاش عشرين ومائة سنة.”

س: هل تعرف حديثا يفيد بأن المسيح الموعود والإمام المهدي شخص واحد؟
ج: “لا المهدي إلا عيسى” (ابن ماجة؛ كتاب الفتن)

س: ماذا كان ردُّ النبي على سؤال الصحابة عن “الآخرين” المذكورين في الآية (4) من سورة الجمعة؟
ج: وضع رسول الله يده على كتف سلمان الفارسي رضي الله عنه وقال: لو كان الإيمان عند الثريّا، لناله رجل من هؤلاء. (البخاري؛ كتاب التفسير)

س: كيف فسَّرت أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها “خاتم النبيين”؟
ج: لقد قالت حين سمعت إنسانا يقول “لا نبي بعده” أي لا نبي بعد محمد مطلقا: “قولوا خاتم النبيين، ولا تقولوا لا نبي بعده”. (الدر المنثور، للسيوطي)

س: من هو مؤلف كتاب “مسند الإمام الأعظم”؟
ج: الإمام أبو حنيفة النعمان بن ثابت رحمه الله.
أبو حنيفة: هو النعمان بن ثابت، الكوفي، إمام الحنفية، أحد الأئمة الأربعة عند أهل السنة، ولد في الكوفة سنة 80هـ وتوفي سنة 150هـ.

س: من هو مؤلف كتاب” مُوَطّأ مالك”؟
ج: الإمام مالك بن أنس رحمه الله.
مالك بن أنس بن مالك الأصبحي المدني، هو أحد الأئمة الأربعة عند أهل السنة، وإليه تنسب المالكية. ولد في المدينة المنورة سنة 93هـ وتوفي فيها سنة 179هـ.

س: من هو مؤلف كتاب”الجامع الكبير”؟
ج: الإمام محمد بن الحسن الشيباني الحنفي البغدادي رحمه الله.
(132 – 189)هـ.

س: من هو مؤلف كتاب”الأمّ” في الفقه؟
ج: الإمام محمد بن إدريس الشافعي رحمه الله.
الإمام محمد بن إدريس بن العبَّاس بن عثمان بن شافع بن السَّائب بن عبد يزيد بن المطلب بن عبد مناف الهاشمي القرشي، أَحد الأَئمة الأَربعة عند أَهل السُّنَّة، وإِليه تنسب الشَّافعية، وهو قرشي الأب والأم، فأُمُّه هي حفيدة أُخت السَّيِّدة فاطمة بنت أسد، والدة الإمام علي بن أَبي طالب ، لهذا كان الشَّافعي يقول: عليّ بن أَبي طالب عمي، وابن خالتي.
ولد الإمام الشافعي في غزَّة سنة 150هـ، وقد توفي والده وهو لا يتجاوز السَّنتين من العـمر، فأَخـذته أُمُّه إِلى مكَّة، ونشأ فيها يتيماً… وتوفي في مصر سنة 204هـ.

Share via