رائية الشهداء
  • سفك دماء الأبرياء بمسجد لَشًرٌّ، وقتل النفس ما بعده شر
  • حُرم قتل الشيخ والطفل والنساء، فأين المتطرفون من هذا التعليم؟!!

__

“رائيّة الشهداء

في ذكرى شهداء مجزرة لاهور

.

أهـذا صـراط الـحـقِ أم كلُّه كُفرُ

عداءٌ، وقتلُ  الخلقِ إذ  راقَـهم  ذِكْـرُ؟

.

لمّـا  جـمـوعٌ  لـلصـلاةِ   بجُمعةٍ

سَعَتْ،  ولربِ العالمينَ  لها شُــكـرُ

.

ألـمَّت يـدُ  الغـدرِ اللئيمِ  بحشدِهم

فأُشهِدَ إثرَ  الـنارِ من بينِهم  كُـثـرُ

.

ظهـيرةَ  ذاك اليـومِ  هِـمْتُ بنعيِهم

وظهرُ بلادي  في بـلادِهِمُ العـصـرُ

.

ذرفـتُ لوجْـدي من مآقِـيَّ  أدمُعًا

كثكلى على اُحْـدٍ خـلا  قبلـَه بدرُ

.

وبتُّ مُتـابـعا  لِمَجـرى  مُصابِهم

اُسائلُ  خُـلاني  ومَن  عندَه خُـبـرُ

.

فذا رجلٌ يَلـقـَى الحبيـبَ  مكابدا

ينادي ويبكي – أسرِعَنْ-  أمـرُه عُسرُ

.

وعـائـلـةٌ  أمٌ لـها  هلِعَت، أتَت

مهرولةً  تدعو:  إلهي  بِكَ  الـسِّـتـرُ

.

وذا ولدٌ أذكـى النـحيبُ جفونـَه

عويلٌ لهُ، قد قال: ولّى  لِـيَ  الصِّهـرُ

.

كأنَّ بدارِ الـذّكرِ ساعـتـَها بَدَت

قـِيامةُ خلقِ الـلـهِ  أو  إنّها  الحَشـرُ

.

ولوحولَ بـيتِ النورِ جُـلتَ بوقتِها

لجال ببعثِ الناس  في  ذهنـِك  الفكـرُ

.

فـيـا ثـاكـلاتُ لا  تنحْنَ بشدة

فأرزاؤُنـا  داءٌ،  دواءٌ  لـه   الصـبـرُ

.

نوائـبُ دهــرٍ قـد تَهون بدعوةٍ

لِربٍ رحـيمٍ  محـسنٍ   زانَه  الكِـبـرُ

.

أكـاشـحَ1 دين الله  والرُّسْل كلِّهِم

تُعادي، وخُلـْقُ  المصطفى  ما  به  شَزرُ؟

.

وسـفكُ دمـاءِ  الأبـرياءِ  بمسجدٍ

لَـشرٌّ، وقـتلُ  الـنفسِ ما  بعدَه شـرُّ

.

فـما كـان هذا  ديـدَدانَ2 نبيـِّنا

وما شانَ دأبَ3  المرسـلين كذا  خَتْـرُ4

.

كسِرحانِ5 غابٍ صُلتَ لست كضيغم6

وما أنت بازٍ7، لا  ولا  دونَكَ   النـَّسرُ

.

تصولُ كـَبـِرذونِ8 الفـلاةِ وما لَكَا

بشـرعِ مليكِ الناسِ عـلمٌ ولا  سَبـرُ

.

فـشـيخٌ  وأطفالٌ وجُلُّ نسائِـهِم

لقد حُرّموا في الشرعِ يـا  أيُّها النـُّكرُ

.

ونـُسّاكُ كلِّ  الصومعاتِ  فأيـَّهم

ثَقِفتَ فهَبْهم أمنَهم  ما بـه  خَسـْـرُ

.

سـلامًا  وأمنـًا دائمًا  أبدًا، فـذا

هُو الحكمُ في القرآنِ  إن شِئتَ والأمـرُ

.

أأنـزلتَ مهدِيـًا وعـيسى بغـَزوة

على بيت ذكـرِ النورِ أم قـادكَ الهُترُ9؟

.

مسيحا لِـهَديِ  الكافريـن بسيفـِه

فيضربُ أعناقا طغـَـت، هَمـُّه الجَزرُ

.

فإن كـان هـذا عندَكم سـرَّ بَـعثِه

فدَعْ عنكَ تقتيلا لـه إن كذا النـَّصرُ

.

لـَعَمـرُك مـا عيسى بحيٍّ كما ترى

ولكنَّه  ولّـى  ومِن  بـعـدِه  دَهـرُ

.

فـهذا هـو الـفرقانُ جاء مـؤكدا

بأنْ  مات عيسى مُطرِقا10 حدُّه  القـبرُ

.

وهذا حـديثٌ  للنـبـيّ محـمـدٍ

عليه  سلامُ  الله   فاح  به  العـِـطـرُ

.

وذلك  إجماعُ  الصحابـةِ كلـِّهـم

صِحابِ النبيِّ   الأكرَميـنَ،  وهُم  طهرُ

.

إذ همْ  بموت جاءَه اختصموا سُـدًى

فقـال  أبو  بكرٍ،  بيانٌ   له  الـذّكـرُ

.

لـَخيرُ الورى مات كما  كلُ مرسلٍ

فهُم لم   يـَدُمْ  لواحـدٍ  منـهُمُ  العُمرُ

.

فيـا يومَ  لاهـورَ  السماءُ  لهولكَا

قـُدّت  بباكستانَ  واحتجبَ  البدرُ

.

وأرضٌ لك انجابت11شُجونا وبعدَها

غَسَتْ شمسُ هذا الكونِ واحلولكَ الدهرُ

.

وحَـدَّت قـوانين السماءِ كـآبةً

عليـكَ، فلا مـدٌّ تراءى ولا جَـزر

.

دعـوتُ إلهـًا مؤنسـًا  متعالـيا

وذا رحمةٍ  عميمَة ، فيضُهـا  غـَمرُ

.

ليرحمَ كلَّ المُشهَدين، وأهلُهم

فلا انتابَهم كربٌ ولا نالَهم

.

وأفرج إلهي عن  أُسارى  سبيلِـكا

بمصرٍ كباكستانَ  لا  سيـَّما  مِصـرُ

.

وآخـرُ دعوانـا فحمـدٌ لربنـا

هدانا   سبـيلا   أحمديا  لـه  النَّصرُ

.

ألا، إن شِعـري عاجزٌ  بعزائِـه

فيا ليت شعري! هل يواسي غداً نـثرُ؟

.

1- الكاشحُ: العَدُوُّ المُبْغِضُ.

  1. الدَّيْدَانُ: العادةُ
  2. الدَّأْبُ: العادَةُ والمُلازَمَة.
  3. الخَتْرُ: أَسوأُ الغدر وأَقبحه
  4. السِّرْحانُ: الذِّئبُ
  5. الضَيْغَمُ: الأسد
  6. البازي: ضَربٌ من الصُّقور
  7. البِرْذَوْنُ: الدابة
  8. الهُتْر، ذهابُ العقل من كبر أَو مرض أو حزن
  9. المُطرِق: الساكت أو مسترخي الجفون
  10. انجابَت الأرض: انخرقت

الدكتور أيمن فضل عودة (هولندا)

Share via
تابعونا على الفايس بوك