• لأي داع جئنا إلى هنا؟!
  • ليست الدنيا وحدها كل شيء
  • معيارنا الحقيقي في الصلاح
  • المسؤولية المشتركة على الرجال والنساء
  • مم كان يشتكي الأولون؟!
  • فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ

خطاب ألقاه أمير المؤمنين سيدنا مرزا مسرور أحمد أيده الله تعالى بنصره العزيزالخليفة الخامس للمسيح الموعود والإمام المهدي بيوم 3/8/2019م بمناسبة الجلسة السنوية في حديقة المهدي، بالمملكة المتحدة

أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك لـه، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله. أما بعد فأعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بسْمِ الله الرَّحْمَن الرَّحيم * الْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمينَ * الرَّحْمَن الرَّحيم * مَالك يَوْم الدِّين * إيَّاكَ نَعْبُدُ وَإيَّاكَ نَسْتَعينُ * اهْدنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقيمَ * صِرَاط الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّين. آمين.

اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَولادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (الحديد) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (الحشر)

لأي داع جئنا إلى هنا؟

!إن الإحصائيات العامة توحي بأن نسبة الذين ينسبون أنفسهم إلى الدين في البلاد المتقدمة لا تتجاوز خمسا وعشرين بالمائة، وحتى هؤلاء ليسوا ملتزمين بالدين، لأن المادية محيطة بهم من كل حدب وصوب. فلا يبتعدون بسرعة هائلة عن الله تعالى فقط بل عن الدين أيضا حتى أصبحوا ينكرون وجود الله تعالى. وقد أصبحت الدنيا وحدها نصب أعينهم.

وإذا نظرنا إلى حال المسلمين، وجدنا أن الأغلبية منهم بعيدة عن التعاليم الدينية، ومحاطة بالبدعات. إنهم مسلمون بالاسم- كما قال المسيح الموعود أيضا في موضع- ويقولون بكل قوة وشدة إننا مسلمون والحمد لله ولا يعملون ما الإسلام. ولو قارنّا زمن المسيح الموعود مع الزمن الراهن لوجدنا الحالة متردية أكثر، فقد ابتعد الناس عن الإسلام أكثر. ولكن عندما يأتي الأمر إلى معارضة الجماعة الإسلامية الأحمدية يستعدون للتضحية بأرواحهم. إذًا، الإسلام عندهم يعني معارضة الجماعة الإسلامية الأحمدية. وإن زعماءهم هم المشايخ المزعومون الذين حياتهم متلطخة بكل نوع من الأوساخ والأدران كما تقول وسائل الإعلام بين حين وآخر. لا يهمنا ما يفعله هؤلاء الناس، غير أن ما يهمنا هو أن ننقذ العالم من الوقوع في النار، ونهدي الناس إلى سبل قرب الله تعالى. ولكن لتحقيق ذلك يجب أن ننظر إلى أنفسنا هل نحن مستعدون لتحقيق هذا الغرض؟ وهل أنشأنا في أنفسنا بعد إيماننا بالمسيح الموعود تغيرات طيبة تجعلنا عاملين بأوامر الله تعالى؟ هل من شأن أعمالنا أن تقرّبنا إلى الله تعالى؟ أو هل نفضّل اللهو واللعب الدنيوي والبدعات على الدين رغم انتمائنا إلى المسيح الموعود ؟ لقد اجتمعنا هنا اليوم للاشتراك في الجلسة بل نجتمع كل عام لتحسين حالتنا الروحانية والعلمية والأخلاقية، فعلينا أن نفحص أنفسنا هل اجتمعنا لتحقيق هذا الغرض أم جئنا للاشتراك في اجتماع دنيوي مادي باسم الجلسة؟ وهل جئنا للاشتراك في هذه الجلسة رجالا ونساء عازمين على أننا سنُحدث في أنفسنا في هذه الأيام تغييرات حسنة ولنجعلها جزءا لا يتجزأ من حياتنا، أم جاءت النساء لاستعراضء الألبسة الفاخرة والحليّ، وجاء الرجال لعقد المجالس لجذب أطراف الحديث فقط؟

فلا يبتعدون بسرعة هائلة عن الله تعالى فقط بل عن الدين أيضا حتى أصبحوا ينكرون وجود الله تعالى. وقد أصبحت الدنيا وحدها نصب أعينهم. وإذا نظرنا إلى حال المسلمين، وجدنا أن الأغلبية منهم بعيدة عن التعاليم الدينية، ومحاطة بالبدعات. إنهم مسلمون بالاسم…

ليست الدنيا وحدها كل شيء

فإذا كانت أفكارنا إيجابية ونسعى جاهدين لتحقيق الهدف، أو ننوي ذلك على الأقل، فيمكن أن نُعَدّ من الذين يقدمون الدين على الدنيا، وإلا فسيكون مَثلنا كمثل الذين حسبوا الدنيا وحدها كل شيء. لقد بيّن الله تعالى هذا الأمر في الآيات التي تلوتها وقال: لا تجعلوا الدنيا الفانية هي الغاية المتوخاة، ولا تجعلوا هذه الحياة نصب أعينكم، ولا تظنوا أن هذه الحياة هي كل شيء لأن هذا دأب الناس الماديين، إذ يحسبون بريق هذا العالم ولمعانه كل شيء. وقد وضّح الله تعالى أن الحياة الدنيا إنما هي لهو ولعب ليس إلا. ألِعاقلٍ أن يجعل شغله الشاغل هو اللعب واللهو على مدى اليوم ولا يعمل عملا سواهما. غير أننا يمكننا أن نقوم بالرياضة وغيرها من النشاطات للاحتفاظ بالصحة الجسدية والذهنية. وهذا ما يفعله الناس الماديون أيضا، ولكن الإنسان المادي لا يجعل اللعب واللهو شغله الشاغل، ولو فعل ذلك لأفسد حياته ودمّر أمن بيته ولمات جوعا.

تكتب إلي بعض السيدات أن أزواجهن يشاهدون برامج عبثية ولاغية مدى النهار، أو يجلسون مع أصدقائهم في الخارج، ويفعلون ذلك لأنهم ينالون المعونات من الحكومة، فيأخذون بعض النقود بدعوى المرض أو بسبب تقدمهم في العمر، أو يصاب البعض ببعض الجروح البسيطة قبل بلوغهم سن الشيخوخة وبالنتيجة ينالون معونة من الحكومة، وهذه المعونات جعلتهم كسالى وبدؤوا يضيعون أوقاتهم، فبدلا من القيام بخدمات دينية يضيعون الأوقات في مشاهدة برامج عبثية أو القيل والقال.

معيارنا الحقيقي في الصلاح

تصلني من بعض النساء شكاوى بأن أزواجهن لا يستمرون في عمل واحد دائما، مما يسبب الخصام والجدال في البيت، وقليلات هن اللواتي يكتبن لي أن أزواجهن يظلون مشغولين بمشاغل الدنيا، وليس له همّ إلا كسب الدنيا أو قضاء الوقت بالتفرج على أمور تافهة، ولا يهتمون بالصلاة ولا بتلاوة القرآن الكريم. يُدعَون أحمديين في الظاهر، ويقدمون الخدمات للجماعة عند الحاجة، ولكن لا يهتمون بالله تعالى، أو لا يهتم بذلك كما يجب على المسلم الأحمدي.يقول الله تعالى يجب أن يكون معيار المؤمنين والمؤمنات في الصلاح مختلفًا عن أهل الدنيا. ينبغي ألا تظنوا أن اللهو واللعب مقتصر فقط على التفرجِ على البرامج العابثة في التلفاز وشبكة الاتصال وغيرهما أو إضاعةِ الوقت في حديث عابث مع الأصدقاء، كلا بل إن التفكير الدائم في أمور الدنيا وكسبها، وعدمَ الاهتمام بالدين أيضا لهو ولعب. إن انشغال المرء بكسب الدنيا ناسيا حقوق الله وعبادته لهو اللهو واللعب.

فعلينا نحن المسلمين الأحمديين، ذكورًا وإناثا، أن نرجع إلى صوابنا، ونتوجه إلى أداء حق الله تعالى، وكما ذكرت في خطابي الافتتاحي أمس فقد قال لنا المسيح الموعود إن كنتم قد عقدتم معي عهد البيعة فلا بد لكم من العمل بحسب تلك التعاليم التي بينها الله تعالى للمؤمنين، وإلا فإن دعواكم البيعة دعوى فارغة. إذا كنتم لا تعملون بحسب هذه الدعوى فلا تشتكوا إلى الله تعالى قائلين إننا قد دعونا كثيرا لكن دعواتنا لم تُستجب. لذا فهناك حاجة ماسة إلى أن يُحدِث الرجال والنساء كلهم تغييرا طيبا في أنفسهم.

فالقول بأنه نسي الله ولم يؤد حقه لأن مطالب زوجته كثيرة جدا يعني أن يجعل زوجته ندًا لله تعالى. على مثل هؤلاء الرجال والنساء أن يخافوا الله تعالى، لأن هذا التفكير ضربٌ من الشرك. يجب أن يخافوا بطش الله تعالى إذ يقعون في هذا الشرك معه عز وجل.

المسؤولية المشتركة على الرجال والنساء

كلما تسنح لي الفرصة أقول لبعض الرجال: إنك منهمكٌ في كسب الدنيا ناسيا الدين – كما تشتكي من ذلك بعض النساء أيضا أمامي- فيجيب بعضهم: إن مطالب زوجتي كثيرة جدا، مما يؤدي إلى الخصام والجدال في البيت طيلة الوقت، ويؤثّر على الأولاد أيضا سلبا، فأضطر إلى العمل أكثر، ولا أستطيع بسبب الانشغال بالعمل أداء حق عبادة الله تعالى.

أولا إن هذا العذر واهٍ ولغو، لأن الله الذي هو الرزاق قد وعد أن من يأتي إليه يرزقه- وقد قرأت على مسامعكم أمس بهذا الصدد أقوالا للمسيح الموعود – فالقول بأنه نسي الله ولم يؤد حقه لأن مطالب زوجته كثيرة جدا يعني أن يجعل زوجته ندًا لله تعالى. على مثل هؤلاء الرجال والنساء أن يخافوا الله تعالى، لأن هذا التفكير ضربٌ من الشرك. يجب أن يخافوا بطش الله تعالى إذ يقعون في هذا الشرك معه عز وجل.

أما إذا كانت هذه التهمة الموجهة من بعض الرجال إلى نسائهم باطلة- وإني آمل أن زوجات هؤلاء الرجال الذين يجيبونني بأننا ننسى الله تعالى بسبب كثرة مطالب نسائنا أكثريتُهن لا تفكّر على هذا النحو- فهذا ذنبهم. أما النسوة اللواتي يصدق فيهن قول أزواجهن هذا فعليهن أن يدركن أن هذا التصرف لا يليق بمكانة المرأة الأحمدية. على المرأة الأحمدية أن تغسل عنها هذه الوصمة خوفًا من الله تعالى. لو أرادت المرأة لردت على هذه التهمة سواء أكانت صحيحة أو باطلة. عليها أن تقول لزوجها إني لا أريد ما تريد أن تعطيني بكسب الدنيا غافلا عن الدين.

عليها أن تؤكد بعملها أنها لا تريد أن تكون كأهل الدنيا فتقول مثلاً إن فلانا من أقاربنا يمتلك بيتًا جميلا فعليك أن تبني لنا بيتًا كبيته، أو تقول: يجب أن تكون عندنا سيارة فارهة، أو تقول لقد شعرتُ بالخجل حين رأيت صديقتي جاءت متحلية بحليّ نفيسة، بينما كنت أضع زينة بسيطة، أو تقول إن زوج فلانة يعمل العمل نفسه الذي تعمله ولكنها تلبس ثيابا من تصميم شركة كيت وكيت. كل النسوة اللواتي يفعلن هكذا قلوبهن خالية من خوف الله تعالى، ولا يشعرن بمعاناة الفقراء عموما. على المرأة الأحمدية أن توضح لزوجها أنها ليست مغرضة هكذا. عليها أن تكشف لزوجها أنها تفضل أداء حقوق الله تعالى، فعليه أن يؤدي حقوقها المفروضة عليه تجاهها بعد أداء حق الله تعالى.

فعلى كل سيدة أن توضح لزوجها أنها لا تريد أبدًا هذه الأشياء المادية على حساب حق الله تعالى. يقول الله تعالى إنكم إن غفلتم عني ونسيتم أوامري فسوف تنسون حقيقة حياتكم. تظنون أنكم إذا نلتم الدنيا فقد نلتم كل شيء، والحق أنكم لم تنالوا أي شيء، بل فقدتم كل شيء. لقد بين الله تعالى هذا الأمر بضرب مثال جميل رائع حيث قال لا تعدّوا أموالكم وأولادكم مفخرة لكم، إن هم إلا زينة ظاهرة، ومثلهم كمثل زرع يجعله الماء مخضرا، فيهيج ويخرج جميلا ومائسا. يُكسبه الماء نضارة ظاهرة، لكنه يصبح مصفرا بعد حين، وعندما يحين وقت الانتفاع منه تهب عليه ريح سموم حارة، فتذروه حطاما، فيصبح صاحبه يقلّب كفيه ولا يملك منه شيئا. يقول الله تعالى يا مَن تعدّون البيوت الجميلة والسيارات الفارهة والأموال المدخرة في البنوك والعقارات والأولاد مدعاة فخر وسيادة، اعلموا أنه لن يبقى في أيديكم من هذه الأشياء شيء في نهاية المطاف.لن يسألكن الله بعد الموت كم تركتنَّ من العقار أو المال أو كم خلفتن من الأولاد، وإنما سيسألكن ما هي الأعمال التي أنجزتنَّها، وما هي التغييرات الطيبة التي أحرزتنَّها في نفوسكن، هل عملتنَّ بأوامر الله وهل سعيتنَّ للمحافظة على عبادتكن وعبادة ذريتكن، هل قلتن لأزوجكن أن أداءهم حق عبادة الله أحب إليكن من أموالهم، وأنكن تحببن أن يقدموا لأولادكم أسوةً تقرِّبهم إلى الله؟ إذا كان جوابكن على هذه الأسئلة بنعم فقد ورثتنّ جنات الدنيا والآخرة بعد الفوز برضوان الله . وإلا فهذا مدعاة خوف من لفحات السموم التي تمزق الناس كما تذرو الزرع حطاما حين تهب عليه.

مم كان يشتكي الأولون؟!

هنا يجب ألا يخطرنّ ببال الرجال أن كل ما أقوله موجّه إلى النساء فقط. كلا بل قد وجه الله الخطاب هنا إلى أهل الإيمان، وأهل الدنيا وخلْقه والناس أجمعين.لذا فإن مجرد جواب الرجال بأن كثرة مطالب زوجاتهن اضطرتهم إلى عدم أدائهم الصلاة في وقتها أو عدم أدائها كلها. فهذا الموقف مدعاة الخوف للرجال أيضا. قد أعلنَّا- بعد مبايعة سيدنا المسيح الموعود – الانضمامَ إلى الذين أَلحقوا الآخرين بالأولين. لذا نحن بحاجة إلى اتباع الأولين والاقتداء بهم في كل حسنة. وإذا سعينا للاقتداء بأسوتهم فلن يحتج الرجل باضطراره إلى الانهماك في العمل تلبية لمطالب زوجته بحيث فرَّط في صلواته. وكذلك لن يكون جواب الزوجة أن زوجها لم يكن يستجيب لها وكان يضيع وقته، وكان يشغل بالَه كسبُ الدنيا ويتهمها بأنها السبب.

أما الأولون فعلى عكس ذلك إذا كانوا يشتكون فإنما كان الرجل يشتكي إلى النبي بأن زوجته تعبد الله ليل نهار ولا تؤدي حقه، فتلك كانت شكوى الزوج. فلفتَ النبي نظر الزوجة إلى واجباتها المنـزلية وأداء حقوق زوجها وكذلك بلغ النبيَّ شكوى الزوجة: إني لا أهتم بهندامي لأن زوجي لا يعتني بي ولا ينظر إلي، ويقوم الليل ويصوم النهار، وأنا لا أشغل باله، فلمَن أتجمل وأهتم بهندامي؟ فنادى النبيُّ الرجل وقال له: تأسَّ بأسوتي، فأنا أعبد الله وأؤدي حقوق البيت والزوجة أيضا. وبعد بضعة أيام قابلت تلك المرأة أزواج النبي من جديد فكانت تجملت واهتمت بهندامها، فلما سألنَها عن سبب التغير، قالت: الآن زوجي يهتم بي استجابة لقول النبي ولذا بدأتُ أنا أيضا أهتم بهندامي. فأولئك النساء لم يكنَّ يتجملن من أجل الموضة وتبرجا للناس ولا متأثرات بالدنيا، بل كن يتجملن من أجل خلق البيئة الطاهرة في بيوتهن. فيجب أن يكون دأب المرأة الأحمدية ألا تتجول في السوق سافرة متبرجة. وإذا كانت البنات يتجملن قبل الزواج فيجب أن يكون ذلك وسط النساء فقط أو أمام أقارب من المحارم، فلا يصح كشف الحجاب بحجة أنه تربطنا أواصر القربى مع الأسرة الفلانية، لذا لا نتحجب أمام رجالها، ويأتين أمامهم متبرجات. تذكرن دوما أن الحياء حِلية المرأة، وهذه هي الزينة يجب أن تفتخر بها المرأة. لا أن يشغل بالها متاعُ اللهو واللعب والاجتماعات العامة، وأن تبيت البنات في بيوت الآخرين بحجة علاقات الصداقة القديمة بين العائلتين. فحين يرتفع الحجاب تنشأ الفواحش، وهذا ما نلاحظ في المجتمع المتقدم المزعوم. إنني أتكلم عن هذه الأمور وأعرف أنه إذا يُوجد هنا رجال الصحافة والإعلام فسيقولون: انظروا إن هؤلاء يتكلمون أمامنا عن حرية المرأة، ويفرضون الحظر على بناتهم ونسائهم. فليقولوا ما يريدون، أما نحن فإذا كنا قد عقدنا العهد بأننا سنؤثر الدين على الدنيا، فسوف نفعل ما يعلِّمنا ديننا حصرا. وأود أن أوضِّح هنا أن قضاء الصِّبْيَة الصغار الليل خارج البيت أيضا من اللغو كما هي الحال للبنات. فالصبية أيضا يجب ألا يبيتوا خارج البيت باسم البرامج الترفيهية، ويجب أن يراقب ذلك الوالدان. إذا حافَظ الرجال والنساء على هذه القيم فسوف يثبتون على تعليمهم وقيمهم الدينية. أما حيث أذن الله ورسوله برفع الحجاب لوقت قصير أو إراءة الوجه للرجل فهو جائز، فأمام الطبيب أو عند الخطبة أو في حالات الاضطرار يمكن رفع الحجاب، لكن الاضطرار يجب أن يكون حقيقيا.

فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ

أُوصينا بالعمل بأسوة الصحابة، فما هي أسوة الصحابة يا ترى؟! ماذا كان نموذج المرأة في طاعة النبي قال شخص للنبي أنه يريد أن يتزوج من فلانة فقال له النبي : اذهب وقل لأبيها أن النبي أرسلني لأرى الفتاة مرة قبل الزواج. فغضب أبو البنت وقال له: لن أسمح لك أبدا بأن ترى ابنتي. وكانت البنت تسمع هذا الكلام في الداخل فأطلت بوجهها عبر الباب وقالت: إذا كان ذلك أمر النبي فيمكنك أن ترى وجهي. ثم لاحظوا تقوى الشاب أيضا إذ غض بصره فورا وقال: التي تحترم أمر النبي إلى هذه الدرجة أوافق على الزواج منها بسبب تقواها ولا أحتاج إلى رؤية وجهها. هذا هو شأن البنت المسلمة الحقيقية وهذا هو مستوى طاعتها، وهذا هو مستوى تقوى الشاب المسلم، إذ قدّم كلاهما الدينَ على الدنيا في كل حال. فهل هذا هو مستوانا؟!

قال النبي : «تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ لِمَالِهَا وَلِحَسَبِهَا وَجَمَالِهَا وَلِدِينِهَا فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ». إذا اهتم بذلك شبابنا وفتياتنا فبدلا من الجري وراء الأهواء الدنيوية والزينة والتفاخر لاختارت البناتُ الشباب المتدينين للزواج ولاختار الشبابُ الفتيات المتدينات، ولتزوجوا في بيوت الصالحين ومن بنات صالحات بدلا من الاهتمام بالأشياء المادية والجمال الظاهري، وفي مثل هذا المجتمع لن يتسابق الناس من أجل زينة الحياة الدنيا والمال والتفاخر ولن يتكالبوا على هذه الأمور بل سوف يتسابقون في الدين ويسعون ليبحثوا عن أسرة أو بيت أفضل دينيا وسيبحث شبابنا عن بنات صالحات في الجماعة ولن يقولوا كيف نتزوج من دون المعرفة السابقة ومن دون الصداقة.

تشعر البنات الأحمديات يشعرن أن الشباب يتحرون الزوجات خارج الجماعة، والذين يفعلون ذلك لم تربّهم أمهاتهم تربية جيدة. لماذا لم يرسّخن في أذهانهم منذ الصغر أنهم سيتزوجون من بنات صالحات ومتدينات؟! وإذا كانت الأمهات يعلّمن أولادهن، ولا سيما الذكور، أنه يجب أن يتزوجوا من بنات متدينات فلا بد أنهم يتمسكون بالدين بأنفسهم. ولا يمكن أن يقول الشباب بأن تكون زوجاتنا صالحات وأما نحن فنفعل ما نشاء. لا بد أن الفتاة الصالحة ستبحث عن زوج صالح لها وترجو أن يكون زوجها صالحا. إذًا، ينبغي أن يكون ديننا والعمل بأحكامه مفخرةً لنا ولا ينبغي أن يكون اللهو واللعب ورياء الناس شاغلنا. أنذر النبي النساءَ إنذارا شديدا في إحدى المناسبات فقال عن النساء اللواتي يُظهرن الأشياء المادية أمام الناس: المرأة التي تُحَلَّى ذَهَبًا وتفتخر به وتُظْهِرُهُ للنساء أو الرجال، لا تُظهره في الخارج فقط بل أمام النساء والرجال في العائلة أيضا للافتخار سوف تُعَذَّب. هذا إنذار كبير. فكما ذكرتُ في سيرة إحدى الصحابيات أنها لم تكن تتزين وتتحلى لأن زوجها لم يكن يتوجه إليها، وهذا يعني أنه ليس محظورا أن تتزين المرأة وتتحلى ولكن الافتخار بذلك وإظهاره بأسلوب غير ضروري وغير مناسب خطأ. فتزين البنات والنساء في الأفراح جائز ولكن إظهار الزينة يجب أن يكون أمام المحارم فقط وليس في الشوارع والأسواق.

إذا كان ذلك أمر النبي فيمكنك أن ترى وجهي. ثم لاحظوا تقوى الشاب أيضا إذ غض بصره فورا وقال: التي تحترم أمر النبي إلى هذه الدرجة أوافق على الزواج منها بسبب تقواها ولا أحتاج إلى رؤية وجهها. هذا هو شأن البنت المسلمة الحقيقية وهذا هو مستوى طاعتها، وهذا هو مستوى تقوى شاب مسلم، إذ قدّم كلاهما الدينَ على الدنيا في كل حال. فهل هذا هو مستوانا؟!

ضعوا قول النبي أمامكم دوما أن الحياء شعبة من الإيمان، فالنساء اللواتي يعملن بهذه الأمور لرضا الله تعالى والرجال الذين يعملون الصالحات سيأتون تحت رداء رحمة الله ورضوانه، وهذا الرداء يحفظ الإنسان من كل أنواع الحر، وليس هذا فقط بل يجعله يستمتع بالجو البارد الجميل. وثمة حاجة إلى السعي له وللعمل بأحكام الدين وللعوذ بالله تعالى من الشيطان. قد أقسم الشيطان منذ خلق آدم أنه سيغوي الناس عن درب الحسنات ويزيّن لهم الحياة الدنيا ويورِّطهم في اللهو واللعب، ولكن الله تعالى قال للبشر: لن أجبر أحدا على القيام بالحسنات بل قال: أنتم أحرار، يمكنكم أن تعملوا بأحكامي أو تتبعوا الشيطانَ، ولكن تذكروا أن أتباع الشيطان سيُحرمون من الجنات الدائمة. إذًا فماذا يكون قرارنا، هل نرجو رضا الله تعالى أم نبتغي اتّباع الشيطان ونبتعد عن الدين؟ وهل نريد أن نفرحَ على متاع الحياة الدنيا أم نريد إحراز جنات الله الدائمة؟!

يجب على كل أحمدي، رجلا كان أو امرأة، أن يفحص حياته وما إذا كان بعد بيعة المسيح الموعود وبعد الانضمام إلى جماعة الآخرين يسعى أو تسعى للالتحاق بالأولين وللاقتداء بأسوتهم أم لا؟! لقد قال المسيح الموعود : إنكم إذا اقتديتم بي حقًّا فسترون ما رأى الصحابة. ولن تتبعوني إلا بالعمل بتلك الأحكام التي ذكرها الله تعالى وبالهداية التي أعطاها. ولقد أخبرنا الله تعالى:

وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (الحديد 21)

أي إنها متاع قليل مؤقت ينخدع فيه الإنسان، فلماذا نهلك أنفسنا وراء متاع الغرور المؤقت. إن الآية الثانية التي تُتلى في خطبة النكاح قد نبه الله تعالى فيها إلى التحلي بالتقوى بعد الإيمان، وذلك لأنه لا يمكن للإيمان أن يزدهر بدون التقوى. ولقد تناولت موضوع الإيمان والتقوى بالأمس أيضا.يقول الله تعالى في هذه الآية: من واجب كل نفس ملتزمة بالتقوى أن تنظر إلى غدها وترى ما الذي قدّمته لمستقبلها، فينبغي ألا تهتم بحالها الراهنة بل يجب أن يهمها مستقبلها أيضا. إن متاع الدنيا كلها يتعلق بالحال الراهنة لأنها لن تكون موجودة غدًا، وما ينفع النفوس غدًا فهو التقوى والحسنات التي كسبتموها في هذه الدنيا، كذلك ما أديتم من حقوق الله وحقوق العباد التي سوف تُسألون عنها، ولن يسألكم الله تعالى عن ثروات الدنيا ولا عن عزتها ولا يسألكم عن علوم الدنيا وموضاتها.

إضافة إلى ذلك إن غدكن هو أولادكن وذريتكن إلى جانب الحياة الأخروية، فإن ربّيتن أولادكن على أسس التقوى فإنهم أيضا يتسببون في رفعة درجاتكن. إن ذريتكن الثابتة على الدين سوف تدعو. وإن ذريتكن التي توثر الدين على الدنيا تصبح ذريعة لرفع درجاتكن. فلا تستطعن إظهار حقيقةِ ما تقدمنه للغد إلا إذا أديتنّ حق تربية الأولاد الذي ألقيت مسؤوليته على عاتقكن وحققتنّ هذا الهدف. إنْ ربت الأمهات أولادهن تربية صحيحة منذ الصغر فستنشأ ذرية صالحة وثابتة على الدين إلا ما شذ وندر. يقول الله تعالى إنه خبير بما تعملون. إنه يرانا كل حين، ويعلم ما يجول في خاطرنا من أفكار ويعلم أسرارنا ونياتنا، فلا يمكن خداعه. هو يعلم إلى أي مدى نؤدي حق انتمائنا إلى إمام هذا الزمان، وإلى أي مدى نؤدي حق ارتباطنا بجماعة المسيح الموعود ، وإلى أي مدى نجعل أولادنا بتربيتنا لهم أحمديين كما كان المسيح الموعود يريده منا؟ مهمتكن اليوم هي تربية الأجيال القادمة والحفاظ على دينها. ولقد جعلكن النبي مشرفات على هذا العمل.ينبغي لأمهاتُ اليوم والبنات اللواتي سيصبحن الأمهات غدًا إن شاء الله أن يفكرن في هذا الأمر ويستوعبنه. فليخططن لذلك ويحاسبن أنفسهن، ويزدن علمهن الديني، وليبذلن كل ما في وسعهن من أجل تحقيق وعد إيثار الدين على الدنيا. ينبغي أن يرسخن في أذهان أولادهن أنه لا بد من إحداث التغييرات الطيبة في النفوس بعد الدخول في بيعة المسيح الموعود ، ولا بد من إيثار الدين على الدنيا. ينبغي ألا تكون الدنيا غايتنا، وألا يكون لهوها ولعبها هدفنا. فهذه مسؤولية كبيرة وثقيلة. إن لم تكن أعمالكن متوافقة مع التعليم الذي أعطانا الله تعالى إياه، وإن لم ترتفع مستويات عبادتنا كما يريده الله تعالى منا، وإن لم تكن مستويات أخلاقنا وفق المستوى المطلوب منا من قبل الله تعالى، وإن لم يكن مستوى الحياء كما يطالبنا به الله تعالى، وإن لم تكن علاقاتنا الاجتماعية كما يريدها الله تعالى منا، وإن لم يتوافق ظاهرنا مع باطننا، وإذا كنا أحمديين -بدون اكتساب العلم والمعرفة- لمجرد أن آباءنا وأجدادنا كانوا أحمديين، فلا شك أننا لا نعمل وفق أمر الله تعالى ولا ننظر ما نقدمه للغد، وإنما وقعنا، رجالا ونساء، في خدعة متاع هذه الدنيا في هذه الحال، فمن يضمن ثبات أولادكن على الدين بعد ذلك؟ كما أنه لا ضمان في هذه الحالة. لنجاحكن ونجاح أولادكن للحصول على جنات الله تعالى الدائمة. فإن كنتن تردن تحسين دنياكن وأخراكنّ ودنيا ذراريكنّ وعقباهم فلا بد من المجاهدة الجادة من أجل إيثار الدين على الدنيا.

لا ينظر الله تعالى كم كان آباؤكن صالحين! وكم من تضحية قاموا بها! أو كم من تضحية المال والنفس التي قدموها! لأنهم ينالون جزاء أعمالهم ونتلقى نحن جزاء أعمالنا فحسب. لقد قال النبي عن ابنته فاطمة التي كانت أحب أولاده إليه بأنها أيضا لن يُغفر لها لمجرد أنها بنت رسول الله، بل لن ينقذها إلا أعمالها، فإذا قال ذلك عنها فكم ينبغي علينا بذل الجهد! وكم هو مقام خوف لنا!! وفّق الله تعالى كل سيدة أحمدية وكل رجل أحمدي للعمل وفق أوامره تعالى والقيام بأعمال تسهل عليهم نيل رضى الله تعالى. وبدلا من متاع هذه الدنيا ينبغي أن ننظر ما قدمنا لغدنا، وفقنا الله تعالى لذلك. آمين.