• معلومات عن الزبير بن العوام
  • وعن طلحة بن عبيد الله
  • وسعيد بن زيد رضي الله عنهم.

العشرة المبشَّرون بالجنة

لقد بشَّر النبي عشرة من أصحابه الأجلّة -المخلصين له لخدماتهم البارزة ولتقدمهم في الإسلام- بالجنة في حياتهم، هم الخلفاء الراشدون وستة من كبار الصحابة وقد ذكرنا بعض التفاصيل في العدد السابق عن : 1. أبو عبيدة بن الجراح، 2. سـعد بن أبي وقاص ، 3..عبد الرحمن بن عوف .
وإليكم في ما يلي الصحابة الثلاثة المتبقين وهم:

4. الزبير بن العوام

س: متى ولد؟
ج: ولد قبل 28 عاما من بعثة النبي .

س: ما هي كنيته؟
ج: أبو عبد الله.

س: بتبشير من نال شرف اعتناق الإسلام؟
ج: سيدنا أبي بكر .

س: كم كان عمره يوم أسلم؟
ج: خمسة عشر عاما.

س: هل تعرف ميزة خاصة به؟
ج: هو أول من سلّ السيف في سبيل الله، وتشرّف بمقولة “فداك أبي وأمي” من سيدنا رسول الله .

س: بمن اقترن؟
ج: اقترن بالسيدة أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما، وهكذا كان عديل النبي .

س: هل شارك في بيعة الرضوان؟
ج: نعم.

س: بمَ لقبه رسول الله ؟
ج: حواريُّ رسول الله ، وهذا اللقب لا يشاركه فيه أحد.

س: بأي قرابة كان يتصل برسول الله ؟
ج: كان ابنَ “صفية بنت عبد المطلب” عمّةِ رسول الله .

س: هل كان عضوا في مجلس انتخاب الخليفة؟
ج: نعم؛ فقد جعله سيدنا عمر عضوا في مجلس انتخاب الخليفة.

س: من صلى جنازة سيدنا عثمان ؟
ج: الزبير بن العوام .

س: كم أنجب من الأولاد؟
ج: تسعة أبناء وتسع بنات من سبع زوجات.

س: كم روى من الأحاديث؟
ج: 28 حديثا.

5. طلحة بن عبيد الله

س: متى ولد؟
ج: قبل 14 عاما من بعثة النبي .

س: ما هي كنيته؟
ج: أبو محمد.

س: لأي عائلة كان ينتمي؟
ج: لبني تميم.

س: بتبشير من تشرف بقبول الإسلام؟
ج: سيدنا أبي بكر .

س: بكم جرح أصيب في غزوة أحد؟
ج: لقد قاتل بمنتهى البسالة ودافع عن النبي وأصيب بـ 24 جرحا.

س: هل كان مع رسول الله في حجة الوداع؟
ج: نعم؛ وقد كان ذلك عام 10 الهجري.

س: هل كان عضوا في مجلس انتخاب الخليفة؟
ج: نعم.

س: بأي وصف وصفَه سيدنا رسول الله ؟
ج: لقد وصفَه سيدنا رسول الله بأنه شهيد حيّ.

س: كم أنجب من الأولاد؟
ج: خمسة عشر ولدا من تسع زوجات.

س: هل كانت له قرابة مع رسول الله .
ج: نعم؛ إذ كانت أربعة من زوجاته شقيقات لأربعة من أمهات المؤمنين إذ كانت:
السيدة حمنة شقيقة أم المؤمنين زينب بنت جحش رضي الله عنهما. والسيدة رقية شقيقة أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنهما. والسيدة مارية شقيقة أم المؤمنين أم حبيبة بنت أبي سفيان رضي الله عنهما. والسيدة أم كلثوم شقيقة أم المؤمنين عائشة الصديقة رضي الله عنهما.

س: متى وأين توفي؟
ج: استشهد في عام 36 الهجري في المدينة.

6. سعيد بن زيد

س: ما هي كنيته؟
ج: أبو الأعور.

س: لأي قبيلة كان ينتمي؟
ج: لبني عدي.

س: ما هي مرتبته في قبول الإسلام؟
ج: رقم 13 أي سبقه اثنا عشر رجلا في اعتناق الإسلام.

س: كم كان عمره عند بعثة النبي ؟
ج: 27 عاما.

س: بأي قرابة كان يتصل بسيدنا عمر ؟
ج: كان زوج أخته “فاطمة”.

س: هل رافقه أهله حين هاجر إلى الحبشة؟
ج: لا؛ فعند الهجرة ترك زوجته وأولاده في مكّة.

س: كم مرة هاجر إلى الحبشة؟
ج: مرتين.

س: متى هاجر إلى المدينة؟
ج: في العام الثالث عشر من البعثة.

س: عند من نزل ضيفًا بعد الهجرة؟
ج: عند سعد بن الربيع الأنصاري الذي آخاه في المؤاخاة الإسلامية.

س: متى وأين توفي ؟
ج: في عام 51 الهجري في المدينة.