سيرة المهدي - الجزء 2 الحلقة 13

__

362- بسم الله الرحمن الرحيم. حدثتني والدتي وقالت: وُلدت أختك الكبيرة «عصمت» قبل صلاة الفجر من صباح الجمعة، ووُلد بشير الأول بعد منتصف الليل من ليلة الأحد، ووُلد محمود (أي الخليفة الثاني) في العاشرة أو الحادية عشرة ليلا في ليلة السبت، أما «شوكت» فوُلدت يوم الاثنين في الساعة الرابعة مساء، وأنت (أي هذا العبد المتواضع) في صباح يوم الخميس بعد طلوع الشمس، أما مرزا شريف أحمد فوُلد أيضا يوم الخميس ولكن قبل طلوع الشمس، ووُلدت «مباركة بيغم» في النصف الأول من ليلة الثلاثاء، ومبارك أحمد بعد الزوال من يوم الأربعاء، ولست متأكدة من وقت ولادة أمة النصير أما أمة الحفيظ فلعلها وُلدت بعد العشاء من ليلة الاثنين.

كذلك قالت والدتي: عندما كانت «مباركة بيغم» على وشك الولادة دعا لها المسيح الموعود أن يعصمها الله تعالى من تأثير الشدائد المرتبط بيوم الثلاثاء.

أقول: تختلف الأيام عن بعضها من ناحية تأثيرها وإفاضة بركاتها، وكما أدرج المسيح الموعود بحثًا مفصلا في «التحفة الغولروية» ومؤداه أن هذه التأثيرات نتيجة أثر النجوم الناشئ من قوانين الطبيعة.

363- بسم الله الرحمن الرحيم. حدثني المولوي شير علي وقال: شفع المسيح الموعود للمولوي يار محمد عند المولوي محمد علي ليجعله مدرّسا في المدرسة الأحمدية. قال المولوي محمد علي: سيدي، أنت تعرف حالته! قال حضرته مبتسما: أعرف حالته أكثر منك مع ذلك أقول لك أن تعينه أستاذًا عندك.

أقول: كان المولوي يار محمد أحمديًا مخلصًا جدًّا وكان يحب المسيح الموعود حبًّا كبيرا، ولكن بما أنه كان يعاني من ضعف في عقله فلعل ردّ المولوي محمد علي على كلام حضرته جاء نظرًا إلى هذه الحالة، ومع كل ذلك فقد شفع له حضرته ولعل الهدف هو أن يتوفر له المعاش أو حضرته كان يرى أنه إذا اشتغل في عمل آخر  فلعله يستعيد صحته نوعًا ما.

أما ما قاله حضرته بأنه يعرف حالته أكثر من المولوي محمد علي فكان سببه أن المسيح الموعود كان أكثر من يعاني من الحالة. لعل حضرته قال ذلك لإظهار حقيقة الأمر، أو لعلّه قال ذلك مزاحًا.

364- بسم الله الرحمن الرحيم. حدثني المولوي شير علي وقال: دعا المسيح الموعود القابلة التي وُلد على يديها وأخذ منها الشهادة على أنه وُلد توأمًا وأن البنت التي وُلدت معه سبقَتْه في الولادة، ثم طلب منها أن تضع بصمة إبهامها أيضا وأدرج معها شهادة بعض السيدات العجائز الأخريات أيضا.

أقول: لقد كتب المسيح الموعود في «التحفة الغولروية» أنه وُلد يوم الجمعة في الرابع عشر من الشهر القمري.

365- بسم الله الرحمن الرحيم. حدثني المولوي شير علي وقال: سمعت الحكيم فضل دين البهيروي يقول: جاء أحد الإنجليز إلى المسيح الموعود وقال: إن اللغة العربية تحتاج إلى كلمات أكثر من الإنجليزية لأداء معنى ما. فقال حضرته: أخبرني ماذا تقولون في الإنجليزية لـ «مائي»؟ قال: my water قال له حضرته أما بالعربية فيمكن أداء هذا المعنى بكلمة «مائي (my)» فحسب.

أقول: كان هذا الجواب البدهي والعفوي صدر من حضرته على سبيل المزاح، وإلا فلا يعني أن هذا الدليل وحده كان كافيًا عند حضرته لحل هذه القضية.

366- بسم الله الرحمن الرحيم. حدثني المولوي شير علي وقال: جاء مرة شيخ هندي إلى المسيح الموعود وقال جئت ممثلاً عن قوم للبحث في حقيقة دعواك. ثم أخذ يناقش حضرته في بعض المسائل الخلافية. كان يستخدم كلمات فخمة على سبيل التكلف. وردًّا على ذلك ألقى حضرته كلمةً فقطع كلام حضرته وقال: إنك تدعي بأنك المسيح والمهدي غير أنك لا تستطيع أن تنطق بعض الكلمات نطقًا سليمًا. كان المولوي عبد اللطيف الشهيد جالسًا في هذا المجلس، فأخذ يتكلم مع هذا الشيخ باللغة الفارسية بكل حماس حتى أفحمه وهدّأه. ثم قال حضرته في وقت آخر لم يكن المولوي عبد اللطيف حاضرًا فيه: كان المولوي عبد اللطيف غاضبا جدًّا، وخشيت أن يضربه بحماسه، لأجل ذلك مسكتُ بيده وظللتُ ضاغطًا عليها.

367- بسم الله الرحمن الرحيم. حدثني المولوي شير علي وقال: قال حضرته مرة أثناء النـزهة: يظن البعض عن الأنبياء أنهم مصابون بمرض الهستيريا إلا أن هذا خطأ الناس، الحقيقة هي أن حواس الأنبياء تصبح أرهف وأسرع إلى أبعد الحدود مما يجعل البعض يخطئون فيظنون أنها الهستيريا، في حين أنها ليست بالهستيريا البتة بل هي حالة مشابهة لها من حيث الظاهر فقط مما يجعل الناس يخطئون فيصفونها بالهستيريا.

368- بسم الله الرحمن الرحيم. أقول: لقد رأيت صيغة الرهن الذي بموجبه قد رهن بستانه لوالدتنا، إنها وثيقة مسجلة في الدوائر الحكومية وتاريخها 25 يونيو 1898، والمبلغ مقابل الرهن هو 5000 روبية، 1000 روبية منها نقدًا والباقي في صورة الحليّ. ولقد كتبت صيغة الرهن من قبل حضرته بالكلمات التالية:

أقرّ بأنني لن أفكّ الرهن إلى مدة 30 سنة، وبعد مضي 30 عامًا إذا أردت ذلك دفعتُ قيمة الرهن وفككتُ الرهن متى شئت خلال سنة واحدة، وإلا فبعد انقضاء هذه المدة أي 31 عاما يتم بيع المرهون بمبلغ الدين نفسه، ولن يبقى لي ادعاء بملكية المرهون في العام الـ32. لقد جعلتُ الرهن مقبوضًا اليوم وسأتكفل بتسجيل ذلك في الدوائر الحكومية أيضا. تستحق المرتهنة منافعَ المرهون ما دام الرهن قائمًا، والضرائب الزراعية الحكومية تدفعها المرتهنة من خريف عام 1955 بحسب التقويم البكرمي، وتنتفع بالمحاصيل.

أقول: يتضح من هذه العبارة أنها لا تحتوي على كلمات اقترحها المسيح الموعود بل لعل أحد كتاب العدل قد كتب بكلماته مراد حضرته .

369- بسم الله الرحمن الرحيم. أقول: عندما زوّج حضرته أختَنا مباركة بيغم من نواب محمد علي خان حُدّد المهر بـ56000 روبية، وقد سجّل حضرته وثيقة المهر في الدائرة الحكومية وسجل عليها شهادات عددٍ من الناس. وعندما تم قران أختنا الصغيرة أمة الحفيظ بيغم مع خان محمد عبد الله خان بعد وفاة المسيح الموعود فقد حُدّد المهر بـ 15000 روبية، وتم تسجيل وثيقة المهر هذه أيضا في الدوائر الرسمية، أما نحن الإخوة الثلاثة الذين قد تزوجوا في حياة المسيح الموعود فلم تُعَد وثيقة المهر لأحدنا ولم تُسجّل في دائرة حكومية، وكانت قيمة المهر 1000 روبية لكل واحد منا.

الحقيقة أن المهرَ يحدّد نظرًا إلى الحالة المادية للزوج وقت الزواج وحالة الزوجة أيضا إلى حدّ ما. أما تحرير وثيقة المهر وتسجيلها في الدوائر الرسمية فيتوقف على الظروف الشخصية. وبما أن عقارات نواب محمد علي خان لم تقع ضمن حدود الحكومة الإنجليزية بل كانت هذه ولاية مستقلة فكان هناك احتمال أن تنشأ نزاعات حول عقاراته لأجل ذلك، فارتأى حضرته تسجيل وثيقة المهر في الدوائر الرسمية، وفي الظروف العادية من الأفضل أن تكون وثيقة المهر مكتوبة على الأقل -وإن لم تكن مسجلة- ويجب أن تسجل عليها شهادات بعض الناس البارزين، وذلك لأن المهر نوع من الدين يُفرض على الزوج أداؤه، والأنسب أن يُكتب على شاكلة الديون الأخرى.

Share via
تابعونا على الفايس بوك