• الإمام هو سيد الرسل أحمد
  • إن محمد ص هو شمس الهدى
  • كل العلوم نيبلت من المصطفى

دَعُوا كُلَّ فَخْرٍ لِلنَّبي مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم

وإن إمَـامِي سَيـدَ الرُّسْلِ أحْمدَا
رَضِينَـاه متبوعًا وربيَ ينظُـرُ

ولَا شَك أنَّ مُحمدًا شمسُ الهُدَى
إليه رغِبنَا مُؤمنـين فَنشكـرُ

أبَعـدَ نبيِ اللّه شَيء يَرُوقني؟
أبعدَ رَسُولِ اللَّه ِ وَجْــه ٌ مُنوّرُ؟

وَوَاللّه إنِّي قَد تبَِعتُ مُحَمدًا
وَفـي كُلِّ آنٍ مِن سَنَاه أنـوَّرُ

دَعُوا كُلَّ فَخْرٍ للنَّبي مُحَمدٍ
أمَام جَلالة شأنِه الشمْسُ أحْقَرُ

وَرِثتُ عُلومَ المصْطَفَى فَأخْـذتُها
وَكَيفَ أرُدّ ُ عَطاء رَبي وأفجُرُ(١)

(حمامة البشرى)

………
وَصَلْنا إلى الـمَوْلَى بِهَدْي نَبِينا
فدَعْ مَا يَقُول الكَافر المتَنـصرُ

وإن رَسُولَ اللَّه مُهْجةُ مُهْجَتي
ومِن ذِكره الأحلى كأنيَ مُتْمِرُ

فدَعْ كلَّ ملفوظ بقول مُحَمَّدٍ
وَقلِّـدْ رَسُولَ اللَّهِ تَنْجُ وتُغفَرُ

وواللَّهِ يُثنَى في البِلاَدِ إمَامُنا
إمَامُ الأنَامِ المُصْطَفى المتخيَّرُ (٢)

(كرامات الصادقين)