هذا الذي حَاز الفضائل كلها

__

هَذَا الَّذِيْ حَازَ الفَضَائِلَ كُلَّهَا

.

زَعَمَ السَّفِيهُ بِأنَّ أَحَمَدَ مَا لَهُ

فِي الشِّعْرِ أَوْ عَذْبِ البَيَانِ نَصِيبُ

.

وبِأنَّ مُعْجِزَةَ الفَصَاحَةِ كِذْبَةٌ

والنَّثْرَ أَكْثَرُ دُرِّهِ مَسْلُوبُ

عَجَبًا وَلَا عَجَبٌ إِذَا مَا قَالَهَا

 أَعَمَى وَقِيحٌ حِقْدُه مَشْبُوبُ

مَنْ ذَا الَّذِيْ نَظَمَ الجُمَانَ قِلادَةً

عِقْدًا فَرِيدًا زَانَهُ التَّرتِيبُ

مَنْ صَاغَ أَبْكَارَ المعَانِي جُمْلَةً

سُبِكَتْ وَسِحْرُ بَيَانِها مَسْكُوبُ

مَنْ جَابَ مَيْدَانَ الفَصَاحَةِ فَارِسًا

عَرَفَتْ لَهُ الفُرْسَانُ حِينَ يَجُوبُ

مَنْ كَانَ مَطْلَبُهُ انْتِصَارَ مُحَمَّدٍ

فَبِحُبِّهِ قَدْ حُقِّقَ الـمَطْلُوبُ

هَذَا الَّذِيْ حَازَ الفَضَائِلَ كُلَّهَا

 هَذَا نَبِيٌّ شَاعِرٌ وَأَدِيبُ

مَا ضَرَّهُ كَذِبُ اللِّئَامِ ومَا ثَنى

 مِنْهُ العَزيمَةَ والثَّبَاتَ كَذُوبُ

إنْ أَنْكَرَ الشَّمْسَ الذَّكِيَّةَ كَاذِبٌ

أَتُرَاهُ يَحجِبُ ضَوْءَها التَّكْذِيبُ؟

يَا مَنْ رَفعْتَ عَقِيرَةً مَعْقُورَةً

أَقْصِرْ فَعيْبُكَ بَادِيًا وتَعِيبُ!

هَذِيْ الفَصَاحَةُ لَسْتَ مِنْ فُرْسَانِهَا

 فَاخْسَأْ فَمِثْلُكَ فِيْ الزَّمَانِ عَجِيبُ

 

Share via
تابعونا على الفايس بوك