إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يشيد بردة فعل حكومة نيوزيلندا وشعبها على الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في البلاد

“ليت الحكومات الإسلامية تتعلم منها الدرس، وتؤدي دورها في القضاء على العداء الديني”- حضرة ميرزا مسرور أحمد

أشاد إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، خليفة المسيح الخامس حضرة ميرزا مسرور أحمد، يوم 22/03/2019 برد رئيسة الوزراء النيوزيلندية، جاسيندا أرديرن، وحكومة نيوزيلندا وشعبها على الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في كرايست تشيرش الأسبوع الماضي.وأعرب حضرة ميرزا مسرور أحمد في ختام خطبة الجمعة التي ألقاها من مسجد بيت الفتوح في لندن مرةً أخرى عن الحزن والأسى الذي ألمّ به جرّاء هذا الهجوم.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد داعيًا الله تعالى أن يرحم الضحايا ويلهم ذويهم الصبر:”لقد استُشهد عددٌ كبير من الأبرياء والأولاد وكانوا ضحيةً للعداء الديني والعنصرية، تغمَّدهم الله بواسع رحمته، وألهم ذويهم الصبر والسلوان”

ثم أشاد حضرته بالرد الفوري والشَّفوق لحكومة نيوزيلندا، وقال إن على الحكومات الإسلامية أن تحذو حذوها وتتعلم منها حيث قال:”إن الأخلاق السامية التي أبدَتْها الحكومة النيوزيلندية، وبخاصة رئيسة الوزراء التي أدت واجبها حق التأدية، عديمة المثال. ليت الحكومات الإسلامية تتعلم منها الدرس، وتؤدي دورها أيضًا في القضاء على العداء الديني”.

كما أشاد حضرة ميرزا مسرور أحمد بالشعب النيوزيلندي على ردة فعله المليئة بالعطف والمواساة في هذه المأساة، فقال:”والشعبُ هناك أيضا أيَّد الحكومة، وأعلنت المحطات الإذاعية والتلفزيونية أنها ستبثُّ الأذان يوم الجمعة إظهارًا للتضامن مع المسلمين. كما أعلنت السيدات المسيحيات أنهن سيغطين رؤسهن دعمًا للمسلمات. نسأل الله تعالى أن يتقبل منهم هذه الحسنات”

وأشاد حضرته أيضًا بالإيمان والصبر اللذين أظهرهما المسلمون الذين فقدوا أقاربهم وأحباءهم في هذين الهجومين، وأثنى بشكل خاص على امرأةٍ مسلمة أبدت صبرًا استثنائيًا على فقدان زوجها وابنها في هذا الهجوم.

وفي ختام كلمته، أدان حضرة ميرزا مسرور أحمد بأقوى العبارات الجماعات الإسلامية المتطرفة التي تدعو إلى الانتقام، وأوضح أن ذلك لن يؤدي إلا إلى حلقةٍ مفرغةٍ من الكراهية والعداء.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:”نسأل الله تعالى أن تنقرض الجماعات المتطرفة في المسلمين، وينتشر في العالم التعليم الحقيقي الجميل للإسلام”.