دعاء لقبول الحق والثبات عليه (1)

.
رَبَّنَا آَمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ * وَمَا لَنَا لَا نُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا جَاءَنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَنْ يُدْخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ.

       (المائدة: 84 – 85)


.

هذا الدعاء منسوب في القرآن الكريم إلى طائفة من النصارى الموحِّدين، الذين اتبعوا المسيح الناصري حق الاتباع فلم تلبث فطرة التوحيد أن ساعدتهم على قبول دعوة الحق والإيمان به. الجدير بالملاحظة هنا أن الاعتقاد السليم والفطرة النقية يوفقان المرء في كثير من الأحيان لقبول الحق والإذعان له.