مجلس أطفال الأحمدية في نيجيريا يلتقي أمير المؤمنين أيده الله

مجلس أطفال الأحمدية في نيجيريا يلتقي أمير المؤمنين أيده الله

في 08/1/2022، عقد إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا مسرور أحمد، اجتماعًا افتراضيًا عبر الإنترنت مع أعضاء مجلس أطفال الأحمدية من نيجيريا.

ترأس حضرته الاجتماع من استوديوهات إم تي إيه في إسلام أباد في تيلفورد، بينما انضم أكثر من 40 طفلا إلى الاجتماع افتراضيًا من قاعة اللجنة في أوجوكورو في لاغوس، نيجيريا.

بعد جلسة رسمية بدأت بتلاوة من القرآن الكريم، أتيحت الفرصة لأعضاء مجلس أطفال الأحمدية لطرح مجموعة من الأسئلة على حضرته بخصوص دينهم وقضاياهم المعاصرة.

سأل أحد الأطفال الحاضرين حضرة الخليفة عما يجب أن يفعله الطفل إذا تعرض للتنمر والتهديد من قبل الأطفال الآخرين حتى لا يخبر والديه عن تعرضه لسوء المعاملة.

وردًا على ذلك، قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

لا يجب أن تخشى أحدا، وعليك إخبار والديك والمعلم أيضًا، ويمكنك أيضًا إخبارهم أن هذا الشخص قد هددني بأنه إذا أبلغتُ أي شخص عن هذا الأمر، فسوف يتنمر علي أكثر ويضربني. لا ينبغي أن يخشى الأحمديون أحدا. فإذا كنت تريد إصلاح بيئة مدرستك، عليك أن تكون شجاعًا”

سأل طفل آخر حضرته كيف يمكن أن يصبح صالحًا؟

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

“عليك اتباع كل ما قاله الله تعالى. هناك العديد من الوصايا في القرآن الكريم وهناك بعض الأمور الأساسية التي قال الله تعالى عنها إنكم إن قمتم بها ستصبحون صالحين. أقم الصلوات الخمس اليومية  جماعة – إن أمكن – وادع بحرارة شديدة دون أن يتشتت تركيزك وركز على ما تقوله فقط، ثم اقرأ القرآن الكريم يوميًا، وحاول أن تعرف ما هي الوصايا الواردة في هذا الجزء الذي قرأته… وحاول أن تتصرف جيدًا، وكن ذو أخلاق حسنة. وحاول أن تقول للآخرين ما ينفعهم”.

وأضاف حضرة ميرزا مسرور أحمد قائلا:

“ركز على دراستك لأن التعليم أيضًا أمر واجب، ويجب على الإنسان الصالح أن يحاول الوفاء بالتزاماته دائمًا. وبعد الانتهاء من دراستك، يمكن أن تكون ذخرًا جيدًا للجماعة الإسلامية الأحمدية ولبلادك. لذا فكل هذه الأشياء معًا تجعل منك إنسانًا بارًا”.

وسأل أحد الحاضرين حضرة الخليفة عن الحجج التي يمكنه الاحتجاج بها لإثبات صدق المسيح الموعود (عليه السلام). فذكر حضرته أن الكتب الإسلامية توضح أن المسيح (عليه السلام) قد توفي وأن الذي سيأتي إنسانٌ آحر.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد موضحًا بعض الأدلة العديدة التي تدعم صدق المسيح الموعود (عليه السلام):

“لقد قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم إنه عندما يعلن المسيح الموعود أنه المسيح والمهدي، ستحدث آية سماوية وهي كسوف الشمس وخسوف القمر في أيام معينة من شهر رمضان. ووفقًا لهذه النبوءة، قد حدث كسوف الشمس والقمر خلال تلك الأيام في عام 1894 عندما كان هناك من يدّعي أنه المسيح الموعود. وقد حدث هذا الكسوف في نصف الكرة الأرضية الشرقي ثم في نصفها الغربي، وقد تم توثيق ذلك في الصحف.

كما أشار حضرة ميرزا مسرور أحمد إلى النبوءات الموجودة في القرآن الكريم فيما يتعلق بالتطورات التي كانت ستحدث زمن بعثة المسيح الموعود (عليه السلام)، بما في ذلك وسائل النقل الجديدة التي لم يكن من الممكن تصورها زمن نزول القرآن الكريم.

وفي معرض الإشارة إلى هذه النبوءات قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

“لقد حدثت هذه الأشياء ولم يكن هناك أحدٌ آخر يدّعي أنه المسيح الموعود. ولم يظهر المسيح ولم يهبط، ولم ينزل من السماء. كان هناك إعلانٌ من رجل واحد فقط، كما أن النبوءات قد تحققت ولا يزال الله تعالى يحققها. فهذه هي الأشياء التي تدفعنا للإيمان بأن المسيح الموعود (عليه السلام) قد ظهر وأنه الشخص المقصود في النبوءات”.

وأضاف حضرة ميرزا مسرور أحمد قائلا:

“بما أنه لا يوجد أحد آخر ادعى أنه مصداق هذه النبوءة والله سبحانه وتعالى قد أمده بالنصر، ونحن نرى جماعته تزدهر يومًا بعد يوم – فهذا يدل على أنه الشخص المعني. ولقد مضى الوقت أيضًا، ولن يأتي أي شخص آخر الآن”.

وسأل سائل آخر حضرة الخليفة عن الجرائم الإلكترونية التي تؤثر على الشباب في نيجيريا. فأعرب حضرته عن رأيه بأنه عندما ينخرط الشباب بشكل مفرط في الألعاب عبر الإنترنت، يمكن أن يقودهم ذلك في النهاية إلى طريق مظلم يؤدي إلى الجرائم الالكترونية أو غيرها من الرذائل الأخرى.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

“لقد قلت منذ فترة طويلة أنه لا ينبغي لكم أن تنغمسوا في الألعاب عبر الإنترنت التي يمكن أن تجعلكم تضلون أو تنحرفون عن الطريق الصحيح. إن الذين يصنعون هذا النوع من الألعاب يفسدون في الواقع حياة الناس والشباب الذين أدمنوا مثل هذه الألعاب. ومع مرور الوقت، يتورطون في بعض الأشياء السيئة الأخرى. لذا على المسلمين الأحمديين محاولة تجنب هذه الأشياء لأنها في النهاية يمكن أن تجرّ الناس نحو الجريمة الإلكترونية. فحاولوا تجنب هذه الأمور إذا كنتم تريدون إنقاذ أنفسكم. وحاولوا مشاهدة البرامج الجيدة فقط على الإنترنت”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Share via
تابعونا على الفايس بوك